‫(الجيل Z) يطالب بمزيد من الإجراءات لمستقبل مستدام، كما كشفت دراسة عالمية لاستطلاع رأي الشباب أجرتها شركة “مصدر”

مراكش، المغرب، 16 نوفمبر 2016/بي آر نيوزوير PRNewswire/–

تغير المناخ سيشكل التحدي الأصعب الذي يواجه العالم على مدى السنوات العشر المقبلة، وفقا لدراسة عالمية لاستطلاع رأي الشباب أجرتها “مصدر”، شركة أبو ظبي لطاقة المستقبل.

المؤتمر الثاني والعشرين للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في المغرب، قد كشف النقاب عن أن استطلاع الاستدامة العالمية للجيل Z الذي أجرته مصدر هو أول استطلاع عالمي لآراء الشباب ممن تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاماً حول قضايا تغير المناخ والتنمية المستدامة والطاقة المتجددة.

وقد شمل الاستطلاع الذي أجري في وقت سابق من العام الحالي تزامناً مع الذكرى السنوية العاشرة لـتأسيس “مصدر” ما يقارب 5000 شاباً ما بعد الألفية من 20 دولة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، والأمريكيتين، وأوروبا، وآسيا.

وتبين نتائج الاستطلاع بوضوح مستوى القلق بين الشباب حول تغير المناخ، حيث قال 40% من الذين شملهم الاستطلاع أنه من بين أكبر التحديات التي تواجه العالم في العقد المقبل انخفاض الاقتصاد (34%)، والإرهاب (32 %)، والفقر وعدم المساواة (29%) والبطالة (29%).

وذكر ثمانية من كل عشرة (83%) من جيل ما بعد الألفية أيضا أنه يجب على الحكومات الاستماع أكثر إلى الشباب حول الاستدامة. وهناك عدد مماثل (80%) يعتقدون أن القادة الحاليين لم يفعلوا ما يكفي لحماية البيئة.

وهم يعتقدون أن الحكومة والقطاع الخاص عليهم مسؤولية مشتركة بشأن تطوير التكنولوجيا النظيفة (81%)، لكن (84%) منهم يتوقعون المزيد من الاستثمارات الحكومية في مجال الطاقة المتجددة.

وذكر نحو 2 من كل 3 شباب (59%) أنهم يرغبون بالعمل أو الدراسة في مجالات ترتبط بالاستدامة.

وقالت باتريسيا إسبينوزا Patricia Espinosa، السكرتيرة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC): “هناك طلب كبير بين شبابنا على وجود استثمارات حكومية وخاصة في التكنولوجيا النظيفة والطاقة المتجددة. والرابحين في الاقتصاد الأخضر هم الذين يستفيدون من الأفكار المثالية للشباب ويدمجونها في اللوائح التنظيمية، والاستثمارات طويلة الأجل، والتغيرات الثقافية، والإجراءات السياسية”.

وقد وجد الاستطلاع أن شباب ما بعد الألفية (46%) ينفقون أموالهم تقريباً على المنتجات التي توفرها شركات يعتقدون بأنه ملتزمة بالممارسات المستدامة، كما أن 31% منهم قاطعوا بالفعل شركات يظنون أنها غير ملتزمة بالممارسات المستدامة.

و قال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لـ “مصدر”: شهد قطاع الطاقة النظيفة على مدى العقد الماضي تحولاً واضحاً ليصبح واحداً من أكثر الأسواق نمواً وحيوية في العالم. وحيث أننا نتطلع إلى المستقبل، فإن نتائج هذا الاستطلاع العالمي توفر لنا معلومات قيمة وهامة حول الإجراءات المطلوبة لتسريع وتيرة انتشار الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة.”

لمزيد من المعلومات والاطلاع على النتائج الكاملة للاستطلاع، يرجى زيارة http://www.masdar.ae/GenZSurveyأو إرسال رسالة إلكترونية إلى: press@masdar.ae

http://www.masdar.ae

المصدر: “مصدر”، شركة أبو ظبي لطاقة المستقبل.

[related_post themes="text" id="43404"]