Tag Archives: Global Polio Eradication Initiative

زعماء العالم يوحّدون صفوفهم من أجل التقدّم خطوة أخرى تقرّبهم من استئصال شلل الأطفال

البلدان والشركاء يتعهّدون بتقديم 1.2 مليار دولار أمريكي لحماية 450 مليون طفل من شلل الأطفال سنوياً

أتلانتا 12 حزيران/ يونيو 2017 – اجتمع اليوم زعماء الصحة العالمية في مؤتمر الروتاري بأتلانتا ليؤكدوا مجدّداً التزامهم باستئصال شأفة شلل الأطفال ويتعهدوا بتقديم مبلغ قدره 1.2 مليار دولار أمريكي لتمويل الجهود الرامية إلى القضاء على هذا المرض.

وكان شلل الأطفال قبل ثلاثين عاماً مضت يصيب أكثر من 000 350 طفل سنوياً بالشلل في ما يزيد على 125 بلداً بأنحاء العالم كافّة. وبفضل الجهود الاستثنائية التي بذلتها الحكومات والعاملون الصحيون والمانحون والشركاء في المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال، وهي شراكة قائمة بين القطاعين العام والخاص مكرّسة للقضاء على هذا المرض، فقد جرى التخلّص الآن من هذا الفيروس الشديد العدوى في جميع البلدان باستثناء ثلاثة منها، هي: أفغانستان ونيجيريا وباكستان، ولم تظهر في عام 2017 حتى الآن سوى خمس حالات للإصابة بالمرض.

بيد أن الأطفال ما زالوا معرّضين لخطر الإصابة بالمرض في كلّ الأماكن حتى يُوقَفَ انتشاره بالكامل. وسعياً إلى القضاء على المرض إلى الأبد، فقد اجتمع ممثلو الحكومات والشركاء لتجديد التزامهم بدعم الأنشطة الحاسمة التي ستحمي أكثر من 450 مليون طفل من شلل الأطفال سنوياً، مثل التطعيم ضد المرض ورصده.

وتحدّث السيد كريس إلياس رئيس هيئة التنمية العالمية ومؤسسة بيل وميليندا غيتس ومجلس مراقبة شلل الأطفال التابع للمبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال، قائلاً: “لقد اقتربنا أكثر من أي وقت مضى من مرحلة صنع التاريخ بفضل الجهود الجبّارة التي بذلها أعضاء منظمة الروتاري الدولية والحكومات والعاملون الصحيون والشركاء والمانحون –  بمن فيهم من اجتمعوا في اتفاقية الروتاري بأتلانتا – وستساعد هذه الالتزامات الجديدة على أن تكفل إنجازنا لهذه المهمة.”

وقد همّت الحكومات والجهات الشريكة في زمن يعجّ بالعديد من التحديات والأولويات العالمية في مد يد العون لإثبات عزمها الجماعي على أن تشهد استئصال شأفة ثاني مرض يهدّد البشرية على الإطلاق من العالم. وفيما يلي التعهدات الرئيسية المقدّمة في أتلانتا: 75 مليون دولار أمريكي من كندا، و61.4 مليون دولار أمريكي من المفوضية الأوروبية، و55 مليون دولار أميركي من اليابان، و30 مليون دولار أمريكي من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آلِ نهيان ولي عهد ابوظبي، الإمارات العربية المتحدة، و30 مليون دولار أمريكي أخرى من مؤسسة داليو، و25 مليون دولار أمريكي من مؤسسة بلومبرغ للأعمال الخيرية، و15 مليون دولار أمريكي من مانح مجهول الهوية، و13.4 مليون دولار أمريكي من أستراليا، و11.2 مليون دولار أمريكي من ألمانيا و5 ملايين دولار أمريكي من شركة إيزي جيت، و5 ملايين دولار أمريكي أخرى من إيطاليا، و4 ملايين دولار أمريكي من كوريا.

وأعلن أيضاً السيد بيل غيتس، الرئيس المشارك لمؤسسة بيل وميليندا غيتس، والسيد جون جيرم، رئيس منظمة الروتاري الدولية، عن تمديد مدة شراكتهما أمام أكثر من 000 20 عضو من أعضاء المنظمة المذكورة، ممّن سيتولون جمع أموال يصل مبلغها إلى 150 مليون دولار أمريكي على مدى السنوات الثلاث المقبلة وستضاهيه مؤسسة غيتس بمبلغ آخر بواقع مثلين إلى مثل واحد، وسيُجمع في نهاية المطاف مبلغ يصل إلى 450 مليون دولار أمريكي في السنوات الثلاث القادمة للمبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال. وتعهدت مؤسسة غيتس بتقديم مبلغ قدره 450 مليون دولار أمريكي إجمالاً، بما فيه مبلغ اتفاق المضاهاة هذا.

وتحدّث السيد جون جيرم رئيس منظمة الروتاري الدولية، قائلاً: “إن استئصال شأفة شلل الأطفال من العالم لا يزال يمثّل أهم أولويات المنظمة منذ عام 1985، وما انفك أعضاء هذه المنظمة يمثلون القوة الدافعة التي تقف وراء السعي الحثيث إلى القضاء على شلل الأطفال منذ نشوئه”. وأضاف أن “التزامهم المستمر بجمع الأموال اللازمة لاستئصال شأفته – جنباً إلى جنب مع المبالغ التي تعهدت بتقديمها اليوم مؤسسة بيل وميليندا غيتس على سبيل المضاهاة – سيعظّم هذا الوقع أكثر فأكثر”.

ويساعد التمويل المُقدّم اليوم على تلبية احتياجات بمبلغ 1.5 مليار دولار أمريكي من التمويل ستكفل التخلّص من الفيروس في تلك البلدان المتبقية والحيلولة دون أن يستعيد هذا الفيروس موطئ قدم له في أي مكان آخر من العالم.

وتحدّثت الدكتورة آن شوشات المديرة بالنيابة للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، قائلةً: “إن الابتكار المستمر ما زال يؤدي دوراً أساسياً في تحسين التغطية بالتطعيم وحصول المزيد من الأطفال على لقاح شلل الأطفال. وسيفضي التزام زعماء العالم هؤلاء ودعمهم اللذان لا يعرفان الهوادة إلى مساعدتنا على القيام بذلك تحديداً – ويقضيان في نهاية المطاف على هذا المرض من أجل الجميع والى الأبد.  ولا تزال مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها ملتزمة التزاماً عميقاً باستئصال شلل الأطفال وساهمت بمبلغ 2.28 بليون دولار أمريكي منذ بداية المبادرة”.

وستتيح الالتزامات المقطوعة اليوم بشأن التمويل المجال أمام البرنامج لمواصلة تحسين الأداء والتغلب على التحديات الماثلة أمام الوصول إلى جميع الأطفال، بما فيها الماثلة منها أمام تطعيم الموجودين منهم في مناطق النزاع.

أما السيد أنتوني ليك المدير التنفيذي لليونيسف، فقال: “إننا لن نوشك معاً في الواقع على استئصال شأفة شلل الأطفال من كوكبنا إلّا إذا عملنا بلا هوادة من أجل الوصول إلى الأطفال الذين لم نصل إليهم بعدُ. ولا يسعنا أن نعجز عن بذل آخر ما تبقّى من هذه الجهود، لأننا إن لم نصنع التاريخ الآن، فإنه سيحكم علينا بقسوة وعليه أن يصدر علينا حكماً كهذا.”

وجرى بفضل الجهود المبذولة حتى الآن التخلّص من شلل الأطفال في مناطق معيّنة هي من أبعد المناطق وأصعبها في العالم، حيث لم تبلّغ الهند مثلاً – التي اعتُبِرت ذات مرة من أماكن العالم التي يصعب فيها للغاية وقف المرض – عن أي حالة للإصابة به خلال أكثر من ست سنوات. ويوجد اليوم أكثر من 16 مليون طفل في أنحاء العالم أجمع يمشون على أرجلهم ممّن كانوا سيُصابون بخلاف ذلك بالشلل بسبب هذا المرض، وتساعد موارد مكافحة شلل الأطفال في البلدان الموجودة بجميع أرجاء العالم على الارتقاء بمستوى سائر الأهداف الصحية الوطنية.

وتحدثّت المديرة العامة للمنظمة الدكتورة مارغريت تشان قائلةً: “إن العامل الأساسي لإنهاء شلل الاطفال سيتمثّل في ضمان تمكين الملايين من العاملين الصحيين – الذين يعمل بعضهم في أصعب الأوساط الموجودة بالعالم – من الوصول الى جميع الأطفال في كلّ مكان من العالم، واستئصال شأفة شلل الأطفال هو أفضل هدية خالدة تُقدّم إلى الأجيال المقبلة.”

وسوف تساعد الإسهامات المُقدّمة اليوم من جميع المانحين والشركاء والتزامهم المستمر على إنهاء هذا المرض المدمّر وعلى ضمان أن ترسي الهياكل الأساسية والأصول المستخدمة لمكافحة شلل الأطفال الأساس اللازم لتحقيق حصائل صحية أفضل للأطفال في كل مكان خلال السنوات المقبلة.

ملاحظة إلى المحررين:

يُعبر عن المبالغ المُتعهّد بتقديمها بالدولار الأمريكي. وتشمل الجهات المانحة كلّاً من أستراليا، وكندا، والمفوضية الأوروبية، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، وجمهورية كوريا، وليختنشتاين، ولكسمبرغ، ومالطة، وموناكو، ونيجيريا، وباكستان، وإسبانيا، وسويسرا، وتركيا، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، وشبكة وكالات آكسنتشر إنترآكتيف الأمريكية، ومؤسسة بيل وميليندا غيتس، ومؤسسة بلومبرغ للأعمال الخيرية، ومؤسسة داليو، وشركة إيزي جيت، والمؤسسة الكورية للرعاية الصحية الدولية/ رابطة المجتمعات المحلية للأعمال الخيرية في كوريا، ومؤسسة العصر الجديد للشؤون التعليمية والخيرية، ومنظمة الروتاري الدولية، ومكتب منطقة الخليج التابع لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، واليونيسيف الأمريكية، ومؤسسة الأمم المتحدة/ Shot@Life، ومانح مجهول الهوية. ويُرجى النقر ههنا للاطلاع على قائمة المانحين كاملةً والمبالغ المُتعهّد بتقديمها.

وللحصول على مزيد من المعلومات عن الجهود العالمية الرامية إلى القضاء على شلل الأطفال، يُرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي:

polioeradication.org

ولمشاهدة الصور وتحميلها، زُر الموقع التالي:

gatesfoundation.isebox.net/2017-rotary-convention

تذييل

ملاحظات أخرى من الجهات صاحبة المصلحة

  • أفغانستان: تحدّث سعادة سفير أفغانستان لدى الولايات المتحدة الأمريكية حمد الله مُحِب، قائلاً: “نحن عاكفون على تعزيز جهودنا وتحسين أدائنا في أنحاء البلد كافّة، وسنواظب على ذلك حتى نقضي على انتقال هذا المرض في بلدنا.”
  • كندا: تحدّثت السيدة ماري-كلود بيبو وزيرة التنمية الدولية والفرانكوفونية في كندا، قائلةً: “لقد شكّلت حكومة كندا منذ البداية جزءاً من هذه الجهود، ولن تتوقف عن بذلها حتى تبلغ كل فتاة وفتى مأمنهما من هذا المرض في أنحاء العالم أجمع.”
  • اليابان: تحدّث سعادة القنصل الياباني العام في أتلانتا تاكاشي شينوزوكا، قائلاً: “لا يمكن كسب المعركة ضد شلل الأطفال إلا ببذل جهد عالمي تعاوني. وتظل حكومة اليابان، على نحو ما أثبتناه من خلال تقديمنا لتمويل إضافي لمكافحة شلل الأطفال، ملتزمة بالعمل مع المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال ومع غيرها من الحكومات من أجل وقف انتقال شلل الأطفال وحماية أرواح الأطفال منه وضمان استئصال شأفته بوصفه ثاني مرض يهدّد البشرية على الإطلاق.”
  • الإمارات العربية المتحدة: تحدّث سعادة سفير الإمارات العربية المتحدة لدى الولايات المتحدة الأمريكية يوسف العتيبة، قائلاً: “إن الإمارات العربية المتحدة تشعر بالفخر لأنها تمسك بزمام الجهود المبذولة للقضاء على شلل الأطفال، وهي تتطلع إلى إيجاد مستقبل يستطيع فيه كل طفل وكل بلد في جميع أنحاء العالم أن يستفيد من كامل الفوائد الاقتصادية والصحية المتأتية من استئصال شأفته.”
  • ألمانيا: تحدّث السيد توماس سيلبرهورن من الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية، (BMZ)، قائلاً: “كانت ألمانيا وستظل شريكاً قوياً في مجال استئصال شلل الأطفال، وقد اقتربنا جدّاً من تحقيق هدفنا، ولكن المرحلة الأخيرة من استئصاله هي الأصعب. ونريد أن نثبت قدرتنا اليوم على القضاء على شلل الأطفال هذا، وأن نعزّز النظم الصحية لكي نكفل استئصال شأفته على نحو لا رجعة فيه.”
  • شركة إيزي جيت: تحدّثت السيدة كارولين ماكول الرئيس التنفيذي لشركة إيزي جيت قائلةً: “إن شركتنا تشعر بالفخر كونها تشكّل جزءاً من الجهود العالمية لمكافحة شلل الأطفال. وبفضل السخاء اللامتناهي للمسافرين على خطوطنا والجهود التي تبذلها طواقمنا، فإن شركتنا عاكفة على جمع أموال كبيرة لكي تمكّننا معاً من القضاء على شلل الأطفال إلى الأبد.”
  • جمهورية كوريا: قال السيد جونغ جين كيو، المدير العام للتعاون الإنمائي بوزارة الخارجية في جمهورية كوريا “إن حكومة كوريا ملتزمة بالعمل مع الحكومات والشركاء المعنيين بشلل الأطفال في جميع أنحاء العالم على استئصال هذا المرض”
  • الولايات المتحدة: تحدّث الدكتور توماس برايس وزير الصحة والخدمات الإنسانية، قائلاً: “إن هذا الوقت الذي نعيشه الآن هو ليس الوقت المناسب للتخلي عن معركتنا لأننا نخوض المرحلة الختامية منها، على أن العمل الأصعب ما زال أمامنا. ولن نفلح في إنجازه إلا بطريقة واحدة هي أن نعمل معاً بجدّ أكبر وذكاء أكثر من أي وقت مضى، ونحن ملتزمون في وزارة الصحة والخدمات الإنسانية ببذل كل ما في وسعنا دعماً لهذه الجهود.”

Global Leaders Unite to Bring Polio One Step Closer to Eradication

Countries and partners pledge US$ 1.2 billion to protect 450 million children from polio every year   

ATLANTA, June 12, 2017 /PRNewswire/ — Today, global health leaders gathered at the Rotary Convention in Atlanta to reaffirm their commitment to eradicating polio and pledge US$ 1.2 billion to finance efforts to end the disease.

Thirty years ago, polio paralyzed more than 350,000 children each year in more than 125 countries around the world. Thanks to the extraordinary efforts of governments, health workers, donors and the partners of the Global Polio Eradication Initiative (GPEI), a public-private partnership dedicated to ending the disease, the highly contagious virus has now been eliminated in all but three countries: Afghanistan, Nigeria and Pakistan. There have been only five cases to date in 2017.

However, children remain at risk everywhere until polio is completely stopped. To end the disease for good, government representatives and partners came together to renew their commitment to supporting crucial activities such as vaccination and disease monitoring, which will protect more than 450 million children from polio each year.

“Thanks to the incredible efforts of Rotarians, governments, health workers, partners and donors –  including those who have gathered at the Rotary Convention in Atlanta – we are closer than ever to making history,” said Chris Elias, Global Development President, Bill & Melinda Gates Foundation and Chair of the GPEI Polio Oversight Board. “These new commitments will help ensure that we will finish the job.”

In a time of many global challenges and priorities, governments and partners have stepped forward to demonstrate their collective resolve to seeing the second human disease ever eradicated. Major pledges include: US$ 75 million from Canada, US$ 61.4 million from the European Commission, US$ 55 million from Japan, US$ 30 million from Sheikh Mohamed bin Zayed Al Nahyan, Crown Prince of Abu Dhabi, United Arab Emirates, US$ 30 million from the Dalio Foundation, US$ 25 million from Bloomberg Philanthropies, US$ 15 million from an anonymous donor, US$ 13.4 million from Australia, US$ 11.2 million from Germany, US$ 5 million from easyJet, US$ 5 million from Italy and US$ 4 million from the Republic of Korea.

Bill Gates, co-chair of the Bill & Melinda Gates Foundation, and John Germ, president of Rotary International, also announced an extension of their partnership in front of more than 20,000 Rotarians. Up to US$ 150 million in funds raised by Rotary members over the next three years will be matched 2:1 by the Gates Foundation, resulting in up to US$ 450 million in the next three years for the GPEI. The Gates Foundation pledged a total of US$ 450 million, including this matching agreement.

“The global eradication of polio has been Rotary’s top priority since 1985. Rotary members have been the driving force behind the fight to end polio since its inception,” said John Germ, President of Rotary International. “Their continued commitment to raising funds for eradication – coupled with today’s match by the Bill & Melinda Gates Foundation – makes that impact even greater.”

Today’s funding helps address a US$1.5 billion funding need that will help ensure that the virus is eliminated from these remaining countries and prevented from regaining a foothold anywhere else in the world.

“Constant innovation has been key to improving vaccination coverage and reaching more children with the polio vaccine,” said Dr. Anne Schuchat, Acting Director of the U.S. Centers for Disease Control and Prevention. “The unrelenting commitment and support of these global leaders will help us do just that—and ultimately end this disease for everyone and forever. CDC remains deeply committed to polio eradication and has contributed US$ 2.28 billion since the beginning of the initiative.”

Today’s funding commitments will enable the program to continue to improve performance and overcome challenges to reach every child, including vaccinating children in conflict areas.

“We are, together, truly on the verge of eradicating polio from the planet—but only if we work relentlessly to reach the children we have not yet reached,” said UNICEF Executive Director Anthony Lake. “We cannot fail to make this last effort. Because if we do not now make history, we will, and should be, judged harshly by history.”

Thanks to efforts to date, polio has been eliminated from some of the most remote and challenging areas in the world. For example, India – once considered the most difficult place in the world to stop the disease – hasn’t reported a case in more than six years. More than 16 million children worldwide are walking today who would otherwise have been paralyzed by this disease, and polio resources in countries around the world are helping advance other national health goals.

“The key to ending polio will be to ensure that millions of health workers – some of whom work in the most challenging environments in the world – are able to reach every child, everywhere in the world,” said WHO Director-General Dr. Margaret Chan. “Eradicating polio will be a perpetual gift to coming generations.”

Today’s contributions and the continued commitment of all donors and partners will help end this devastating disease and ensure that the infrastructure and assets used to fight polio lay the foundation for better health outcomes for children everywhere for years to come.

Note to Editors:
Pledge values are expressed in US dollars. Donors include Australia, Canada, the European Commission, Germany, Italy, Japan, Liechtenstein, Luxembourg, Malta, Monaco, Nigeria, Pakistan, Republic of Korea, Spain, Switzerland, Turkey, Sheikh Mohamed bin Zayed Al Nahyan, Crown Prince of Abu Dhabi, United Arab Emirates, Accenture Interactive USA, the Bill & Melinda Gates Foundation, Bloomberg Philanthropies, the Dalio Foundation, easyJet, the Korea Foundation for International Healthcare (KOFIH)/Community Chest of Korea, the New Era Educational and Charitable Foundation, Rotary International, UNICEF Gulf Area Office, UNICEF USA, the United Nations Foundation/Shot@Life, and an anonymous donor. Please click here to view the full list of donors and pledge amounts.

For more information on the global effort to end polio, visit polioeradication.org. To view and download photos, visit gatesfoundation.isebox.net/2017-rotary-convention.

APPENDIX

Additional Stakeholder Remarks

  • Afghanistan: Hamdullah Mohib, the Ambassador to the United States of America from Afghanistan, said, “We’ve been ramping up our efforts and improving performance nationwide, and will continue to do so until we end the transmission of this disease in our country.”
  • Pakistan: His Excellency Nawaz Sharif, Prime Minister of Pakistan, said, “It takes just two drops of vaccine to protect a child from polio. But it takes hundreds of thousands of health workers to deliver those two drops to more than thirty seven million children in every home across Pakistan during each campaign. We celebrate the extraordinary work of these heroes and heroines and are very proud to be part of the largest public health initiative in history.”
  • Canada: “The Government of Canada has been a part of this effort from the very beginning and will not stop until every girl and boy around the world is safe from this disease,” said Marie-Claude Bibeau, Minister of International Development and La Francophonie, Canada.
  • Japan: “The fight against polio can only be won as a collaborative, global effort,” said Takashi Shinozuka, Consul General of Japan in Atlanta. “As demonstrated by our additional funding for polio, the Government of Japan remains committed to working with the GPEI and other Governments to stop the transmission of polio, protect the lives of children and ensure that polio becomes the second disease in human history ever to be eradicated.”
  • The United Arab Emirates: “The UAE is proud to be a leader in the effort to end polio and looks forward to a future in which every child and every country around the world is able to experience the full economic and health benefits of polio eradication,” said Yousef Al Otaiba, Ambassador to the United States of America from the United Arab Emirates.
  • Germany: “Germany has been and will continue to be a strong partner in polio eradication,” said Thomas Silberhorn, Federal Ministry for Economic Cooperation and Development, BMZ. “We are very close to achieving our goal, but the last mile is the hardest. We want to prove that we can end a disease today and we want to strengthen health systems to make sure that eradication of polio becomes irreversible.”
  • easyJet: “easyJet is proud to be a part of the global fight to end polio,” said Carolyn McCall, CEO of easyJet. “Thanks to the incredible generosity of our passengers and the efforts of our crew, easyJet is raising vital funds so that, together, we can end polio forever.”
  • Republic of Korea: “The Government of Korea is committed to working with governments and polio partners around the world to finish off this disease,” said Mr. Jung Jin-kyu, Director-General for Development Cooperation, Ministry of Foreign Affairs of the Republic of Korea.
  • United States: “Now is not the time to let up,” said Dr. Thomas Price, Secretary of Health and Human Services. “We are in the home stretch of this fight, but the hardest work still lies ahead. The only way we will succeed is by working together, harder and smarter than ever before. We at the Department of Health and Human Services are committed to doing all that we can to support this effort.”

الأطراف والوكالات القيادية العالمية تدعم خطة تدوم ستة أعوام لبلوغ عالم خالٍ من شلل الأطفال بحلول 2018

– الخطة أعلنت تعهدات ستوفر التطعيم لأكثر من 1 مليار طفل

– سيسعى البرنامج العالمي لاستئصال شلل الأطفال على جبهات متعدِّدة معاً في نفس الوقت لتوسيع نطاق التركيز من أجل تحسين تمنيع الأطفال وحماية المكتسبات التي أحرزها حتى الآن.

– شكلت الالتزامات الجديدة التي قطعتها الحكومات والمؤسسات الخيرية المانحة دعماً إضافياً لبلوغ المرمى المأمول للميزانية في الخطة.

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 25 نيسان/أبريل 2013 / ایشیانیت باکستان – في هذا اليوم، وفي القمة العالمية للقاحات، تستعرض المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال خطة شاملة تدوم ستة أعوام، وهي أول خطة تستهدف استئصال جميع أنماط مرض شلل الأطفال، سواءً كانت الحالات تعود إلى فيروس شلل الأطفال البري أم إلى الفيروس المشتق من اللقاح، في آنٍ واحدٍ معاً. فقادة العالم والوكالات والأطراف الخيرية المانحة سيثبتون مدى ثقتهم بهذه الخطة من خلال التزامهم بثلاثة أرباع مجمل التكاليف التقديرية التي تغطي ستة أعوام ومقدارها 5.5 مليار دولار أمريكي. كما دعوا المزيد من المانحين للالتزام بتوفير 1.5 مليار دولار أمريكي في المستقبل لضمان استئصال شلل الأطفال.

إن الخطة الجديدة تغتنم أفضل الفرص لاستئصال شلل الأطفال، إذ انخفض عدد الأطفال الذين أصيبوا بالشلل إلى أدنى مستوى له على الإطلاق، (223 في عام 2012)، ولم يزد عن 19 حتى الآن في هذا العام. ويرتبط مدى إلحاح الاستئصال بجوانب التقدُّم الهائل الذي أحرز عام 2012، وبضآلة الفترة التي يمكن الاستفادة من الفرص فيها لإحراز التقدم وإيقاف سراية جميع فيروسات شلل الأطفال قبل أن تعاود إصابة البلدان التي خلت منه من قبل.

وتقول الدكتورة مارغريت تشان، المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية: “بعد فترة طويلة من مكافحة شلل الأطفال، تضعنا هذه الخطة في مشهد المرحلة النهائية، فلدينا الآن معارف جديدة حول فيروسات شلل الأطفال، وتكنولوجيات جديدة، وأساليب جديدة تمكننا من الوصول إلى أكثر المجتمعات تعرضاً للمخاطر، بل إن الخبرات الواسعة النطاق، والبنية التحتية والمعارف التي اكتسبناها من التخلص من شلل الأطفال يمكن أن تساعدنا في الوصول إلى جميع الأطفال وجميع المجتمعات بالخدمات الصحية الأساسية”.

خطة جديدة للتخلص من شلل الأطفال، وتقوية نظم التمنيع، ووضع خطة للمرحلة الانتقالية

لقد أعدّت المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال الخطة الاستراتيجية لاستئصال شلل الأطفال وللمرحلة النهائية 2013 – 2018، استناداً إلى مشاورات مستفيضة مع طيف واسع من الأطراف المعنية. والخطة مستمدَّة من الدروس المستفادة من النجاحات التي حققتها الهند في وصولها إلى حالة الخلوّ من شلل الأطفال في مطلع عام 2012، كما تستمد الخطة أيضاً مضمونها من آخر المستجدات الحديثة في المعارف حول خطر فيروسات شلل الأطفال المشتقة من اللقاح التي تدور في المجتمعات، وتضفي اللمسات التكميلية على خطط عمل الطوارئ المصمَّمة وفقاً للاحتياجات، والتي تنفذ منذ العام المنصرم في البلدان التي لاتزال موطونة بشلل الأطفال (أفغانستان، باكستان ونيجيريا)، ومن بينها الأساليب المتَّبعة في تلقيح الأطفال في المناطق التي تعاني من انعدام الأمن.

وفي هذه القمة العالمية للقاحات، والتي انعقدت اليوم في أبوظبي، أعلنت الأطراف والوكالات القيادية في العالم ثقتها في قدرة الخطة على بلوغ عالم خالٍ من شلل الأطفال على الدوام بحلول عام 2018، والتزمت بتقديم الدعم المالي والسياسي اللازم للتنفيذ [رابط إلى بث صوتي].

ويقول الدكتور أنطوني ليك، المدير التنفيذي لمنظمة اليونيسيف: “إن التخلص من شلل الأطفال لن يقتصر على كونه عملاً فذاً في خدمة الإنسانية، بل إنه جزء ضخم من جهودنا التي نبذلها للوصول إلى كل طفل يصعب الوصول إليه وإعطائه مختلف اللقاحات المنقذة للأرواح”.

إن الخطة الاستراتيجية لاستئصال شلل الأطفال وللمرحلة النهائية تتصدى للتحديات الميدانية التي تواجه تطعيم الأطفال باللقاحات، والتي تشمل المناطق الحضرية المكتظة بالسكان والمناطق التي يصعب الوصول إليها والمناطق التي يفتقد فيها الأمن. كما تتضمَّن الخطة الاستفادة من الخبرات والموارد المستفادة من استئصال شلل الأطفال من أجل تقوية نظم التمنيع في البلدان ذات الأولوية المرتفعة؛ كما أن هذه الخطة ترسم ملامح إجراءات التخطيط لكيفية الانتقال بالموارد وبالدروس المستفادة من المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال؛ ولاسيما في الوصول إلى أكثر الأطفال والمجتمعات حرماناً وتعرُّضاً للمخاطر، مما يواصل الاستفادة من تلك الموارد والدروس لخدمة الجهود الأخرى التي تبذل في الصحة العمومية. وتشير التقديرات إلى أن الجهود التي بذلتها المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال ستعود بمنافع إجمالية صافية تتراوح بين 40 و50 مليار دولار بحلول عام 2035 بما تؤدي إليه من خفض لتكاليف المعالجة ومن مكاسب في الإنتاجية.

وفي مطلع هذا الشهر نيسان/أبريل 2013، صادق ما يزيد على 400 عالماً وخبيراً في الصحة العالمية من شتى أرجاء العالم على الخطة التي وضعتها المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال، وأصدروا الإعلان العلمي حول استئصال شلل الأطفال، وأكدوا مجدداً على إيمانهم الراسخ بإمكانية الوصول إلى عالمٍ خالٍ من شلل الأطفال بحلول عام 2018.

المؤسسات الخيرية المانحة تقر بقيمة الاستثمار في التخلُّص من شلل الأطفال

أبدى بيل غيتس، الرئيس المشارك لمؤسسة بيل وميلندا غيتس، بملاحظاته أثناء القمة العالمية للقاحات، وأشار إلى أهمية المنافع المتعددة للتخلص من شلل الأطفال، وإلى الحاجة لتقديم التدخلات الصحية والتنموية للأطفال الذين يصعب الوصول إليهم، كما دعا الأطراف والوكالات المانحة الأخرى للالتحاق بالالتزامات الطويلة الأمد من أجل ضمان التمويل الكامل لخطة المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال؛ وقال بيل غيتس:

“إن هذه الخطة لا تقتصر على كونها خطة لاستئصال شلل الأطفال، بل هي خطة عالمية للتمنيع تهدف إلى التخلص من شلل الأطفال مع تحسين الجهود المبذولة لحماية جميع الأطفال، بمن فيهم الأطفال الأكثر تعرُّضاً للمخاطر، وتقديم اللقاحات المنقذة لأرواحهم” وتابع بيل غيتس القول: “إن التنفيذ الناجح لهذه الخطة يتطلب استثماراً ضخماً في وقت قصير من أجل بلوغ عالم خالٍ من شلل الأطفال، ودفع الأرباح والمكاسب للأجيال القادمة.

وأعلن بيل غيتس أن مؤسسة بيل وميليندا غيتس ستتكفل بثلث التكلفة الإجمالية لميزانية هذه المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال والتي ستنفذ على مدى ستة أعوام، حيث ستلتزم بدفع مبلغ 1.8 مليار دولار أمريكي. وسيتم تخصيص هذه الأموال لتمكين هذه المبادرة العالمية من العمل بشكل فعال لتحقيق جميع أهداف

وسيتم تخصيص الأموال بهدف تمكين المبادرة العالمية على العمل بشكل فعال لتحقيق أهداف الخطة، وذلك في إطار السعي لتشجيع المانحين على الالتزام بالتكاليف المتبقية لتنفيذ الخطة. وستقوم مؤسسة بيل وميليندا غيتس بتمويل الخطة في الفترة الواقعة بين 2016 – 2018 على أن لا تتعدى مشاركة المؤسسة ثلث حجم الميزانية الإجمالية لتلك الفترة.

وانضم إلى بيل غيتس مجموعة جديدة من الأفراد المانحين الخيرين الذين أعلنوا دعمهم للتنفيذ الكامل للخطة، فوصلت الالتزامات الجديدة الإجمالية من الأطراف المانحة الخيرة لصالح مبادرة استئصال شلل الأطفال إلى 335 مليون دولار أمريكي أضيفت إلى ميزانية الخطة ذات السنوات الست. وقد أثنى المانحون على التقدم الهائل الذي تم إحرازه نحو استئصال شلل الأطفال خلال العام الماضي، كما أبدوا رغبتهم بالمساعدة في تغيير التاريخ وفي التخلص من شلل الأطفال، باغتنام الفرصة السانحة الآن، ومن هذه الالتزامات:

مؤسسة ألبرت يولتشي
مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية – العالمية
مؤسسة بلومبيرغ الخيرية
مؤسسة كارلوس سليم
مؤسسة داليو الخيرية
مؤسسة جريتر أبرتونيتي التي اسسها كارل إيكاهن
مؤسسة الطاهر الخيرية

الخطة المكتملة التمويل والالتزام السياسي المستديم سيحمي المكاسب التي تحققت حتى الآن، وسيمكن المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال من بلوغ أهدافها القصيرة الأمد والطويلة الأمد

وخلال القمة العالمية للقاحات، جددت قيادات من البلدان الموطونة بشلل الأطفال تركيزها المتواصل على استئصال شلل الأطفال، ورحبوا بالنطاق الموسّع للخطة من أجل تحسين نُظُم التمنيع. وقد أعلنت أطراف مانحة جديدة وطويلة الأمد، منها كندا، المانيا، النروج،المملكة المتحدة ونيجيريا عن دعمها للخطة وعن التزامها بدعم أهدافها الطويلة الأمد، مثنية على التركيز الواسع النطاق للخطة من أجل ضمان وصول الجهود المبذولة لاستئصال شلل الأطفال إلى أكثر أطفال العالم تعرضاً للمخاطر، ودعمها للتدخلات الصحية الأوسع نطاقاً. وقد أعلن سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الإمارات العربية المتحدة عن التزام ثانٍ لصالح استئصال شلل الأطفال مقداره 120 مليون دولار، إضافة إلى مساهمته الأولى في عام 2011، وذلك إلى جانب طيف واسع من الأطراف المانحة، منها بنك التنمية الإسلامي، ايرلندا واليابان

كما التزم الروتاري الدولي، وهو المانح الرئيسي للبرنامج الموسع للتمنيع بما تعهد به حتى عام 2018 بجلب التمويل وحشد الدعم لاستراتيجية المرحلة الأخيرة، ويقول ساكوجي تاناكا رئيس الروتاري الدولي: حتى نتمكن من التخلص من شلل الأطفال مرة واحدة وإلى الأبد، علينا أن نعمل بسرعة بحيث نحمي الأطفال والبلدان حماية كاملة من عودة العدوى إليهم، ويحتاج ذلك إلى التزام القادة الوطنيين والمحليين في المواقع التي لاتزال متأثرة من شلل الأطفال، وإلى الدعم المتواصل من البلدان المانحة، وإلى الالتزام الصارم من قبل الأبطال القائمين على التلقيح.

وسيعمل البرنامج الموسع للتمنيع مع الأطراف المانحة على ترجمة هذه الالتزامات في الوقت المناسب إلى تعهدات عملية وتمويل فعلي بحيث يمكن للبرامج أن تنفذ خططها بالكامل.

وتتطلب الخطة 5.5 مليار دولار أمريكي على مدى ست سنوات، كما تتطلب مواصلة الإنفاق الحالي من أجل استئصال شلل الأطفال. وتتضمن ميزانية الخطة الجديدة تكاليف الوصول إلى ما يزيد على 250 مليون طفل وتطعيمهم باللقاحات مرات متعددة كل عام، مع الرصد والترصد في أكثر من 70 بلداً وضمان البنية التحتية التي يمكن أن تسفيد منها البرامج الصحية والتنموية الأخرى.

وتقول الدكتورة آن شوشات، رئيسة المركز العالمي للصحة في الولايات المتحدة الأمريكية، ومركز مكافحة الأمراض والوقاية منها:

“نحن اليوم لدينا أقل عدد من الحالات في أقل عدد من المواقع، مما يجعل من الضروري الاستفادة من أفضل الفرص التي أتيحت للعالم على الإطلاق للتخلص من هذا المرض الفظيع والذي يمكن الوقاية منه”.

ملاحظات للمحررين:

لقد أعدت المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال الخطة الاستراتيجية لاستئصال شلل الأطفال وللمرحلة النهائية بناء على مشاورات موسعة مع السلطات الصحية الوطنية والمبادرات الصحية العالمية، والخبراء العلميين، والمانحين، والأطراف المعنية الأخرى. وهناك أربعة أغراض رئيسية في هذه الخطة:

  1. الكشف عن فيروسات شلل الأطفال وقطع سرايتها
  2. تقوية نُظُم التمنيع وسحب اللقاح الفموي لشلل الأطفال
  3. الاحتواء والإشهاد
  4. تخطيط الموروث

فيروس شلل الأطفال الساري المشتق من اللقاح: في حالات نادرة جداً، قد يطرأ على فيروس شلل الأطفال الحي المضعف الذي يوجد في اللقاح الفموي لشلل الأطفال تحول جيني في أمعاء الشخص الذي تلقى التمنيع، فإذا كان السكان يعانون من نقص خطير في التمنيع، فقد يبدأ هذا الفيروس بالسريان في المجتمع ويطلق عليه اسم فيروس شلل الأطفال الساري المشتق من اللقاح. وفي الفترة من 2000 إلى 2011، تم إعطاء ما يزيد على 10 مليارات جرعة من لقاح شلل الأطفال في شتى أرجاء العالم، أدت فاشيات ناجمة عن فيروس شلل الأطفال الساري المشتق من اللقاح إلى 580 حالة شلل أطفال؛ وفي نفس الوقت، أدى فيروس شلل الأطفال إلى إصابة 500 15 طفل بالشلل؛ ومع تناقص فيروسات شلل الأطفال، فإن النسبة المئوية لفيروس شلل الأطفال الساري المشتق من اللقاح ستزداد في المجتمعات التي تعاني من انخفاض المناعة.

وتستفيد الخطة الجديدة من أحدث المعلومات العلمية حول الفيروسات وحول الأساليب الجديدة لرفع مستوى المناعة، ومنها إدخال اللقاح المعطَّل لشلل الأطفال والتخلص التدريجي من استخدام المكون الذي يزيد من فيروس شلل الأطفال الساري المشتق من اللقاح عن طريق الفم. فإذا كان السكان يتمتعون بمناعة كاملة ضد شلل الأطفال، فسيكونون في مأمن من انتشار كل من ذراري هذه الفيروسات لشلل الأطفال.

مصادر أخرى للمعلومات

الخطة الاستراتيجية لاستئصال شلل الأطفال وللمرحلة النهائية

ملخص تنفيذي – http://www.polioeradication.org/Portals/0/Document/Resources/StrategyWork/PEESP_ES_ARA_A4.pdf

الخطة الاستراتيجية لاستئصال شلل الأطفال وللمرحلة النهائية

صحيفة حقائق –http://www.polioeradication.org/Portals/0/Document/Resources/StrategyWork/GPEI_Plan_FactFile_ARA.pdf

الخطة الاستراتيجية لاستئصال شلل الأطفال والمرحلة النهائية

مواد إعلامية عن القمة العالمية حول اللقاحات

www.globalvaccinesummit.org

معلومات عن المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال

انطلقت المبادرة العالمية لاستئصال شلل الأطفال عام 1988، والدور الرئيسي فيها للحكومات الوطنية ومنظمة الصحة العالمية والروتاري الدولي ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية ومنظمة اليونيسف، وتتلقى المبادرة دعماً من شركاء منهم مؤسسة بيل وميلندا غيتس.

ومنذ إطلاق هذه المبادرة انخفضت معدلات وقوع شلل الأطفال بما يزيد على 99%. ففي عام 1988 كان أكثر من 000 350 طفل يصابون بالشلل كل عام في أكثر من 125 بلداً موطوناً بالمرض أما اليوم، فإن هناك ثلاثة بلدان فقط لاتزال موطونة بشلل الأطفال، وهي نيجيريا وباكستان وأفغانستان، وفي العام المنصرم نقصت حالات شلل الأطفال من 650 عام 2011 إلى 223 عام 2012، وكان الهبوط الأكثر في خلال عقدٍ كامل، وبحلول 17 نيسان/أبريل، لم يبلّغ سوى عن 19 حالة، مما يعادل 60% انخفاض عما كان عليه الأمر في نفس الوقت من العام المنصرم.

Global Luminaries Unite to Issue Urgent Call for a Polio-Free World

NEW YORK, September 27, 2012/PRNewswire –

New and Existing Donors Underscore Once-in-a-Generation Opportunity to End

Polio Forever

In a display of solidarity, leaders from around the world today vowed to capitalize on progress achieved this year and to step up the fight to eradicate polio. Heads of state from Afghanistan, Nigeria and Pakistan stood alongside donor government officials and new donors from the public and private sector to outline what is needed to stamp out this disease forever: long-term commitment of resources; application of innovative best practices; and continued leadership and accountability at all levels of government in the endemic countries.

“This decisive moment is a matter of health and justice. Every child should have the right to start life with equal protection from this disease. That’s why I have made eradicating polio a top priority for my second term as Secretary-General,” said UN Secretary-General Ban Ki-Moon.

Polio is a vaccine-preventable disease that is more than 99 per cent eliminated from the world. Today, there are the fewest number of polio cases in the fewest districts in the fewest countries than at any time in history.

For more information about the UN high-level event “Our Commitment to the Next Generation: The Legacy of a Polio-free World” please visit: http://www.polioeradication.org

Quotes:

“The evidence is clear: if we all do our part, we can and will end this disease. But we must act quickly and give ourselves the very best chance to succeed,” said Bill Gates, co-chair of the Bill & Melinda Gates Foundation, one of the leading donors to the Global Polio Eradication Initiative (GPEI). “When we defeat polio, it will motivate us to aim for other great health and development milestones.”

“Failure to eradicate polio is unforgiveable, forever. Failure is not an option. No single one of us can bring this long, hard drive over the last hurdle. But together we can,” said Dr. Margaret Chan, Director-General of the World Health Organisation.

“Together we can make history by eradicating polio – thanks mostly to the heroes in the field who risk their lives, every day, to deliver vaccines to children in some of the most dangerous parts of the world,” said Anthony Lake, UNICEF Executive Director.

“Governments need to step up and honor their commitments to polio eradication if we are to achieve a polio-free world,” said Wilfrid Wilkinson, Chair of Rotary Foundation Trustees. “We must seize the advantage by acting immediately, or risk breaking our pledge to the world’s children.”

“We have been given the unique opportunity to end polio and provide a lasting legacy for the world’s children,” said Dr. Thomas Frieden, Director of the US Centers for Disease Control and Prevention (CDC). “Together we must strive to achieve this important global milestone.”

The Islamic Development Bank, a new donor to the polio eradication effort, announced a three-year $227 million financing package to Pakistan and a $3 million grant for polio eradication activities in Afghanistan.

Notes for editors:

The UN High Level event will be live-streamed, 12:30-1:30 EDT, on http://webtv.un.org.

Photos and video of the event will be available at http://www.rotary.org/mediacenter.

About GPEI

The Global Polio Eradication Initiative (GPEI), launched in 1988, is spearheaded by national governments, the World Health Organization (WHO), Rotary International, the US Centers for Disease Control and Prevention (CDC) and UNICEF, and supported by key partners including the Bill & Melinda Gates Foundation.

Since its launch, the incidence of polio has been reduced by more than 99 percent. In 1988, more than 350,000 children were paralyzed each year in more than 125 endemic countries. In 2012, 145 new cases have been reported, and only three countries remain endemic: Nigeria, Pakistan and Afghanistan.

http://www.polioeradication.org

Source: Global Polio Eradication Initiative

پولیو سے آزاد دنیا کے فوری مطالبے کے لیے معروف عالمی شخصیات متحد

نیو یارک، 27 ستمبر 2012ء/پی آرنیوزوائر–

نئے اور موجودہ عطیہ کنندگان کا پولیو کو ہمیشہ کے لیےختم کرنے کے نادر موقع پر زور

دنیا بھر کے رہنماؤں نے آج اظہارِ یکجہتی کرتے ہوئے رواں سال کی جانے والی پیشرفت کے بل بوتے پر آگے بڑھنے اور پولیو کے خاتمے کے لیے جنگ کو تیز تر کرنے کا مطالبہ کیا ہے۔ افغانستان، نائیجیریا اور پاکستان کے سربراہان مملکت عطیہ کنندہ حکومتی عہدیداران اور سرکاری و نجی شعبے کے نئے عطیہ کنندگان کے ساتھ مل کر اس مرض کو ہمیشہ کے لیے ختم کرنے کے لیے ضروریات کا تعین کر رہے ہیں: وسائل سے طویل المیعاد وابستگی؛ جدید و بہترین مشقوں کا اطلاق؛ اور متاثرہ ممالک کی حکومتوں میں تمام سطحوں پر مسلسل قیادت اور احتساب۔

اقوام متحدہ کے سیکرٹری جنرل بان کی-مون نے کہاکہ “صحت و انصاف کا معاملہ فیصلہ کن مرحلہ ہے۔ ہر بچے کو اس بیماری سے یکساں تحفظ کے ساتھ زندگی کا آغاز کرنے کا حق حاصل ہونا چاہیے۔ یہی وجہ ہے کہ بحیثیت سیکرٹری جنرل اپنے دوسرے دور کا آغاز کرتے ہوئے میں نے پولیو کے خاتمے کو اپنی سرفہرست ترجیح قرار دیا۔”

پولیو ویکسین کے ذریعے قابل انسداد مرض ہے جو دنیا سے 99 فیصد سے زائد ختم ہو چکا ہے۔ آج تاریخ کے مقابلے میں بہت کم ممالک کے چند ہی اضلاع میں اکا دکا پولیو کے کیسز رہ گئے ہیں۔

اقوام متحدہ کی اعلیٰ سطحی تقریب “اگلی نسل سے ہماری وابستگی: پولیو-سے-آزاد دنیا کا ورثہ” کے بارے میں مزید معلومات کے لیے ملاحظہ کیجیے: http://www.polioeradication.org

اقتباسات:

پولیو کے خاتمے کے عالمی منصوبے (GPEI) کے لیے سرفہرست عطیہ کنندگان میں سے ایک بل اینڈ میلنڈا گیٹس فاؤنڈیشن کے شریک-چیئر بل گیٹس نے کہا کہ “بات واضح ہے: اگر ہم سب اپنا حصہ ڈالیں، تو ہم اس مرض کا خاتمہ کر سکتے ہیں اور کریں گے۔ لیکن ہمیں جلد از جلد قدم اٹھانا ہوگا اور خود کو کامیابی کا بہترین موقع دینا ہوگا۔ جب ہم پولیو کو شکست دیں گے تو یہ ہمیں صحت و ترقی کے اگلے سنگ ہائے میل عبور کرنے کے لیے متحرک کرے گا۔”

عالمی ادارۂ صحت کی ڈائریکٹر-جنرل ڈاکٹر مارگریٹ چین نے کہا کہ “پولیو کے خاتمے میں ناکامی ہمیشہ کے لیے ایک ناقابل معافی عمل ہوگا۔ ناکامی کا تو سوال ہی نہیں ہے۔ ہم میں سے کوئی بھی ایک آخری رکاوٹ کے اس طویل و مشکل سفر کو تنہا نہیں کر سکتا۔ لیکن مل جل کر ہم ایسا کر سکتے ہیں۔”

یونی سیف کے ایگزیکٹو ڈائریکٹر اینتھنی لیک نے کہا کہ “مل جل کر ہم پولیو کے خاتمے کے ذریعے تاریخ مرتب کر سکتے ہیں – جس کا زیادہ تر سہرا میدان عمل میں موجود ان ہیروز کے سر ہوگا جو ہر روز اپنی زندگیوں کو خطرے میں ڈال کر دنیا کے چند خطرناک ترین علاقوں میں بچوں کو ویکسین پہنچا رہے ہیں۔”

روٹری فاؤنڈیشن ٹرسٹیز کے چیئر ولفریڈ ولکن سن نے کہا کہ “اگر ہم ایک پولیو سے آزاد دنیا چاہتے ہیں تو حکومتوں کو پولیو کے خاتمے کے لیے آگے بڑھتے ہوئے اپنے وعدوں کو پورا کرنا ہوگا۔ ہمیں فوری طور پر عملی قدم اٹھاتے ہوئے اس موقع کا فائدہ اٹھانا ہوگا، یا پھر دنیا کے بچوں کے ساتھ اپنے وعدے کو توڑنے کا خطرہ مول لیں۔”

یو ایس سینٹرز فار ڈیزیزز کنٹرول اینڈ پریوینشن (CDC) کے ڈائریکٹر تھامس فرائیڈن نے کہاکہ “ہمیں پولیو کو ختم کرنے اور دنیا بھر کے بچوں کے لیے دیرپا اثرات چھوڑنے کا نادر موقع ملا ہے ۔ ہمیں مل کر اس اہم عالمی سنگ میل کو حاصل کرنے کے لیے لازماً کوشش کرنی چاہیے۔”

پولیو کے خاتمے کی کوشش کے نئے عطیہ کنندہ اسلامی ترقیاتی بینک نے پاکستان کے لیے تین سال میں 227 ملین ڈالرز کا مالیاتی پیکیج اور افغانستان میں پولیو کے خاتمے کی سرگرمیوں کے لیے 3 ملین کی گرانٹ دینے کا اعلان کیا ہے۔

ہدایات برائے مدیران:

اقوام متحدہ کی اعلیٰ سطحی تقریب لائیو-اسٹریم پر پیش جائے گی، 12:30 تا 1:30 ای ڈی ٹی، http://webtv.un.org پر۔

تقریب کی تصاویر اور ویڈیو یہاں دستیاب ہوں گی http://www.rotary.org/mediacenter۔

جی پی ای آئی کے بارے میں

1988ء میں شروع ہونے والا پولیو کے خاتمے کا عالمی منصوبہ (GPEI) عالمی ادارۂ صحت (ڈبلیو ایچ او)، روٹری انٹرنیشنل، یو ایس سینٹرز فار ڈیزیز کنٹرول اینڈ پریونشن (CDC) اور یونی سیف کی زیر قیادت ہے، اور اسے بل اینڈ میلنڈا گیٹس فاؤنڈیشن کی مدد حاصل ہے۔

اس ادارے کے آغاز سے اب تک پولیو کے واقعات میں 99 فیصد سے زائد تک کمی آ چکی ہے۔ 1988ء میں ہر سال 125 سے زائد متاثرہ ممالک میں 3 لاکھ 50 ہزار سے زیادہ بچے پولیو کی وجہ سے معذور ہو جاتے تھے۔ 2012ء میں 145 نئےپولیو کیس مشاہدے میں آئے، اور اب صرف تین ممالک میں یہ مرض رہ گیا ہے: نائیجیریا، پاکستان اور افغانستان۔

Homepage

ذریعہ: پولیو کے خاتمے کا عالمی منصوبہ