Tag Archives: ReLife International Medical Center

Application of Hepatocyte Growth Factor – New Hope for Many Conditions

BEIJING, Dec. 2, 2013 / PRNewswire — ReLife International Medical Center researches hepatocyte growth factors. HGF is a paracrine cellular growth, motility and morphogenic factor secreted by mesenchymal cells. By acting as a multi-functional cytokine, HGF is being applied in treatments for not only hepatic conditions but also many other diseases in nowadays due to its angionenic, anti-fibrotic and antiapoptosis actions. [1, 2]

Ischemic diseases HFG can stimulate the migration, proliferation and neovascularization of vascular endothelial cells. In addition, HGF is capable of protecting the nerves cell by increasing neuronal survival and axonal regeneration. HGF has proven to be effective in gene therapy for limb ischemia conditions and myocardial ischemia. Decreasing of ulceration area and pain relief have been shown in patients with lower limb ischemia conditions after being treated with HGF. Combination of mesenchymal stem cells – MSCs with adenovirus carrying HGF can promote neovascularization in chronic ischemic myocardium, inhibit apoptosis and improve the cardiac functions.

Diabetes HFG can inhibit the apoptosis of endothelial cells under hyperglycemic environment and promote the repair process of vascular endothelial cells, which is an ideal treatment for diabetic vascular complications. On the other hand, HGF can inhibit the fibrosis of renal interstitium of Diabetic Nephropathy. It can also promote MSCs to differentiate into islet cells in stem cell therapy.

Others HFG is able to relieve neuron hypoxia injuries and promote neural stem cells to differentiate into neuronal cells. HGF can also protect human pulmonary microvascular endothelial cells and promote the repair of damage resulting from a pulmonary injury, etc.

With its multi-functional characteristics, HGF might have a bright future in the medical field.

[1] Azuma J, Taniyama Y, Takeya Y, et al. Angiogenic and antifibrotic actions of hepatocyte growth factor improve cardiac dysfunction in porcine ischemic cardiomyopathy. Gene Ther, 2006, 13: 1206–1213
[2] Jayasankar V, Woo Y J, Pirolli T J, et al. Induction of angiogenesis and inhibition of apoptosis by hepatocyte growth factor effectively treats postischemic heart failure. J Card Surg, 2005, 20: 93–101

 

تطبيق عامل نمو الكبدي يمثل أملا جديدا للعديد من الحالات المرضية

بكين، 2 كانون الأول / ديسمبر، 2013 / بي آر نيوزواير / ایشیا نیٹ باکستان — يقوم مركز ريلايف ReLife الطبي الدولي بأبحاث على عامل النمو الكبدي. وهذا العامل المعروف علميا باسم أتش جي أف HGF هو عامل نظير الخلايا الصماوية للنمو والحركة وتحول الجينات التي تفرزه خلايا اللحمة المتوسطة. ومن خلال عملها كخلايا متعددة الوظائف، فإن خلايا أتش جي أف  لا يمكن استعمالها لمعالجة حالات مرض الكبد فحسب، بل أيضا العديد من الأمراض الأخرى في الوقت الحاضر بسبب عملها لمنع التليف والموت المبرمج للخلايا. (1، 2).

الأمراض الدماغية   Ischemic diseases: يمكن لعامل أتش جي أف الكبدي أن يساعد في التحول، وانتشار واتساع الأوعية الدموية للخلايا البطانية في الأوعية الدموية.  وبالإضافة إلى ذلك، أتش جي أف قادر على حماية خلايا الأعصاب من خلال زيادة بقاء الخلايا العصبية وتوليد تجدد خلايا المحاور. وقد ثبت أن أتش جي أف فعال في العلاج الجيني gene therapy لحالات نقص تروية الأطراف وحالات نقص تروية عضلة القلب. وقد تبين حدوث انخفاض في منطقة التقرح وتخفيف الآلام لدى المرضى الذين يعانون من حالات نقص التروية في أطرافهم بعد معالجتها بأتش جي أف. إن استعمال مزيج من الخلايا الجذعية الوسيطة – مع لقاح يحمل أتش جي أف يمكّن من اتساع الأوعية الدموية الدماغية في حالات الإصابة بمشكلة نقص التروية لعضلة القلب المزمن، ومنع موت الخلايا المبرمج وتحسين وظائف القلب.

السكري Diabetes  : يمكن لأتش جي أف أن يمنع موت الخلايا المبرمج للخلايا البطانية في ظل البيئة التي تؤدي الي زيادة السكر في الدم وتعزيز عملية إصلاح خلايا بطانة الأوعية الدموية، وهو العلاج الأمثل لمضاعفات الأوعية الدموية بسبب السكري. ومن ناحية أخرى، يمكن لأتش جي أف منع تليف النسيج الخلالي الكلوي في حال إعتلال الكلى الناتج عن السكري. وهو أيضا يحفز الخلايا الجذعية على التمايز إلى علاج بالخلايا الجذعية.

الحالات الأخرى:  أتش جي أف قادر على تخفيف آلام إصابة الخلايا العصبية وتحفيز الخلايا الجذعية العصبية على التمايز إلى خلايا عصبية. ويمكن لأتش جي أف أيضا العمل على حماية الخلايا البطانية للأوعية الدموية الدقيقة لرئة الإنسان وإصلاح الأضرار الناجمة عن إصابة الرئة، الخ .

وبفضل خصائصه الوظيفية المتعددة، فإن أتش جي أف قد يكون له مستقبل مشرق في المجال الطبي.

(1)   أزوما جي، تانياما واي، تكيا واي وآخرون، الأعمال الوعائية والمانعة للتليف لعامل النمو الكبدي تحسن اضطرابات عمل القلب في  اعتلال عضلة القلب الإقفاري لدى الخنازير. العلاج الجيني، 2006، 13: 1206-1213.

(2)   جاياسنكر في، وو واي جي، بيروللي تي جي، توليد الخلايا الوعائية ومنع الخلايا المبرمجة للموت بعامل النمو الكبدي يعالج بفعالية  فشل القلب الإقفاري. جي كارد سيرج، 2005، 20: 93-201.

الخلايا الجذعية المشتقة من الدهون خيارا جديد ولكن جيد!

بكين، 15 تشرين الأول / أكتوبر، 2013 / بي آر نيوزواير /  ایشیانیت باکستان – الخلايا الجذعية الوسيطة Mesenchymal stem cells هي خلايا لحمية متعددة القدرات multipotent stromal cells  يمكن أن تتحور differentiate إلى مجموعة متنوعة من أنواع الخلايا. وقد تم استعمال الخلايا الجذعية الوسيطة هذه على نطاق واسع في علاجات لمختلف الأمراض، وأثبتت أنها يمكن أن تكون فعالة. وهي يمكن ان تتضمن كلا من الخلايا المتعددة القدرات المستمدة من الأنسجة النخاعية وغيرها من الأنسجة غير النخاعية marrow. وكان سابقا يتم استعمال الخلايا الجذعية الوسيطة المستمدة من النخاع العظمي على نطاق محدود بسبب الإجراءات والأساليب المعقدة لاستخراجها، ومع ذلك، فقد تغيرت الأمور الآن!

فتعتبر الأنسجة الدهنية من أغنى مصادر الخلايا الجذعية الوسيطة. وفي مركز “ريلايف” الطبي الدولي ReLife International Medical Center، نقوم باستخراج الخلايا الجذعية المشتقة من الأنسجة الدهنية عن طريق شفط الدهون. وبالمقارنة مع الخلايا الجذعية الوسيطة المشتقة من النخاع العظمي،

هناك أكثر من 500 ضعف من الخلايا الجذعية في غرام واحد من الدهون بالمقارنة مع غرام واحد من الخلايا الجذعية المشتقة من النخاع العظمي؛

إجراء استخلاص الخلايا الجذعية الوسيطة من النخاع العظمي هو إجراء مؤلم والخلايا المشتقة ليس من السهلتنقيتها (1)؛

الخلايا الجذعية الوسيطة المستخرجة من الخلايا الدهنية هي وافرة، ومن السهل جمعها (جرح بسيط للمرضى)، ويمكن زرعها بسرعة، وتتميز بمعدل شيخوخة منخفض وحصانة منخفضة. ويمكن زرعها وتحويرها إلى بانيات (خلايا العظام)، وخلايا غضروفية (خلايا غضروفية) وخلايا شحمية (الخلايا دهنية) (2)؛

تعرف الخلايا الجذعية الوسيطة المستخرجة من الأنسجة الدهنية معروفة بأن لديها القدرة على التمايز إلى خلايا عصبية وخلايا عضلة القلب وخلايا بطانية وخلايا ظهارية، الخ. وفي السنوات الأخيرة، أظهرت مستقبلا مزدهرا في علاج مجموعة متنوعة من الأمراض (3).

وفي مركز ريلايف الطبي، نقوم باستخراج الخلايا الجذعية الوسيطة من جسم المريض نفسه عن طريق شفط الدهون، وهو ما يؤدي إلى تجنب هجمة الحصانة والإجراء المؤلم. وعن طريق الجمع بين الخلايا الجذعية المشتقة من الخلايا الدهنية والعلاج الجيني والطب الصيني التقليدي، فإن العلاج الجيني الابتكاري القائم على الخلية الجذعية قادر بشكل فعال على علاج الكثير من الأمراض التي لا تستجيب للطرق التقليدية.

1. دي أوغارتي دي أيه، موريزونو كي. مقارنة الخلايا المتعددة الأصل من خلايا دهنية بشرية والخلايا المشتقة من الأنسجة النخاعية العظمية. أجهزة أنسجة الخلايا، 2003;174:101-109.

2. كو أل، ين أس، يانغ بي، وآخرون. الخلايا الجذعية المشتقة من الخلايا الدهنية  تكبت انتشار الخلايا اللمفاوية التي تستحثها المحفزات الخلوية أو الخلايا المولدة للتقتل غير المحددة. ناتلميد حجي، الصين

2005;85(27):1890-1894
3. سافورد كي أم، هيكوك كي سي، سافورد

أس دي، وآخرون. التمييز العصبي الجيني للخلايا الجذعية المشتقة من الخلايا الدهنية للفئران والبشر. بيوكيم بيوفيس ريس كومون.
294(2):371-379

مركز ريلايف الطبي ReLife Medical Center

Adipose-derived Stem Cell, a New but Good Choice!

BEIJING, Oct. 19, 2013 / PRNewswire — Mesenchymal stem cells, or MSCs, are multipotent stromal cells that can differentiate into a variety of cell types. MSCs have been widely applied in treatments for various diseases and proved to be effective. It can encompass multipotent cells derived from both marrow tissue and other non-marrow tissues. Previously, the application of mesenchymal stem cells resourced from bone marrow was limited due to the complicated procedure and technique; however, things change now!

Adipose tissue is one of the richest sources of MSCs. In ReLife International Medical Center, we derive adipose-derived stem cells that exist in adipose tissue via liposuction. Compared to bone marrow resource mesenchymal stem cells,

  1. There is more than 500 times more stem cells in 1 gram of fat when compared to 1 gram of aspirated bone marrow;
  2. The procedure is painful to derive MSCs from bone marrow and cells derived are not easy to purify [1];
  3. Adipose-derived stem cells are abundant in amount, easy to be collected (minor injury to patients), rapidly be cultivated, low aging-rate and low immunity. It can be cultivated and differentiated into osteoblasts (bone cells), chondrocytes (cartilage cells), and adipocytes (fat cells) [2];
  4. The MSCs in the adipose tissue are noted to have the ability to differentiate into nerve cells, myocardial cells, endothelial cells and epithelial cells, etc. in recent years, which present a prosperous future in treating a variety of diseases [3].

In ReLife, we derive the MSCs from patient’s own body via liposuction, which avoids the immunity attack and painful procedure. Combining the adipose-derived stem cells with gene therapy and Traditional Chinese Medicine, the innovative stem cell-based gene therapy is able to effectively treat many diseases that do not response well to conventional methods.

1. De Ugarte DA, Morizono K. Comparison of multilineage cells from human adipose tissue and bone marrow. Cells Tissue Organs 2003;174:101-109
2. Cu L, Yin S, Yang P, et al. Human adipose derived stem cells suppress lymphocyte proliferation induced by cellular or non specific mitogenic stimuli. Natlmed J China 2005;85(27):1890-1894
3. Safford KM, Hicok KC, Safford SD,et al.Neurogenic differentiation of murine and human adipose-derived stromal cells. Biochem Biophys Res Commun 2002; 294(2):371-379

ReLife Medical Center

الخلايا الجذعية المشتقة من الدهون، جديدةً ولكنها خيارا جيداً

بكين 19 تشرين الأول / أكتوبر، 2013 / بي آر نيوزواير /  ایشیانیت باکستان — الخلايا الجذعية الوسيطة Mesenchymal stem cells هي خلايا لحمية متعددة القدرات multipotent stromal cells  يمكن أن تتميز differentiate إلى مجموعة متنوعة من أنواع الخلايا. وقد تم استعمال الخلايا الجذعية الوسيطة هذه على نطاق واسع في علاجات لمختلف الأمراض، وأثبتت أنها يمكن أن تكون فعالة. وهي يمكن ان تتضمن كلا من الخلايا المتعددة القدرات المستمدة من الأنسجة النخاعية وغيرها من الأنسجة غير النخاعية marrow. وكان سابقا يتم استعمال الخلايا الجذعية الوسيطة المستمدة من النخاع العظمي على نطاق محدود بسبب الإجراءات والأساليب المعقدة لاستخراجها، ومع ذلك، فقد تغيرت الأمور الآن!

فتعتبر الأنسجة الدهنية من أغنى مصادر الخلايا الجذعية الوسيطة. وفي مركز “ريلايف” الطبي الدولي ReLife International Medical Center، نقوم باستخراج الخلايا الجذعية المشتقة من الأنسجة الدهنية عن طريق شفط الدهون. وبالمقارنة مع الخلايا الجذعية الوسيطة المشتقة من النخاع العظمي،
هناك أكثر من 500 ضعف من الخلايا الجذعية في غرام واحد من الدهون بالمقارنة مع غرام واحد من الخلايا الجذعية المشتقة من النخاع العظمي؛
إجراء استخلاص الخلايا الجذعية الوسيطة من النخاع العظمي هو إجراء مؤلم والخلايا المشتقة ليس من السهل تنقيتها (1)؛

الخلايا الجذعية الوسيطة المستخرجة من الخلايا الدهنية هي وافرة، ومن السهل جمعها (جرح بسيط للمرضى)، ويمكن زرعها بسرعة، وتتميز بمعدل شيخوخة منخفض وحصانة منخفضة. ويمكن زرعها وتحويرها إلى بانيات (خلايا العظام)، وخلايا غضروفية (خلايا غضروفية) وخلايا شحمية (الخلايا دهنية) (2)؛

تعرف الخلايا الجذعية الوسيطة المستخرجة من الأنسجة الدهنية معروفة بأن لديها القدرة على التمايز إلى خلايا عصبية وخلايا عضلة القلب وخلايا بطانية وخلايا ظهارية، الخ. وفي السنوات الأخيرة، أظهرت مستقبلا مزدهرا في علاج مجموعة متنوعة من الأمراض (3).

وفي مركز ريلايف الطبي، نقوم باستخراج الخلايا الجذعية الوسيطة من جسم المريض نفسه عن طريق شفط الدهون، وهو ما يؤدي إلى تجنب هجوم المناعة والإجراَت المؤلمة . وعن طريق الجمع بين الخلايا الجذعية المشتقة من الخلايا الدهنية والعلاج الجيني والطب الصيني التقليدي، فإن العلاج الجيني الابتكاري القائم على الخلية الجذعية قادر بشكل فعال على علاج الكثير من الأمراض التي لا تستجيب للطرق التقليدية.
1. دي أوغارتي دي أيه، موريزونو كي. مقارنة الخلايا المتعددة الأصل من خلايا دهنية بشرية والخلايا المشتقة من الأنسجة النخاعية العظمية. أجهزة أنسجة الخلايا، 2003;174:101-109.

2.. كو أل، ين أس، يانغ بي، وآخرون. الخلايا الجذعية المشتقة من الخلايا الدهنية  تمنع انتشار الخلايا اللمفاوية الناجمة من المؤثرات الخلوية المولدة للتفتل المحدود والغير المحدود. ناتلميد حجي، الصين
2005;85(27):1890-1894

3. سافورد كي أم، هيكوك كي سي، سافورد
أس دي، وآخرون. التمييز العصبي الجيني للخلايا الجذعية المشتقة من الخلايا الدهنية للفئران والبشر. بيوكيم بيوفيس ريس كومون.
294(2):371-379

مركز ريلايف الطبي ReLife Medical Center