Tag Archives: Solar GCC Alliance & Saudi Arabia Solar Industry Association

فرص مربحة في الأسواق السعودية للطاقة الشمسية الهجينة والبعيدة عن الشبكة الوطنية

الرياض، المملكة العربية السعودية في 4 أيلول/سبتمبر 2014 / بي آر نيوز واير   — تتطلع المملكة العربية السعودية إلى تحقيق توازن في الاعتماد على وقود الديزل بحلول الخلايا الشمسية الهجينة بعيدا عن شبكة الطاقة الرئيسية ويستعد المطورون والمزودون المحليون لتغذية المناطق السكنية والصناعية النائية بالكهرباء

وأظهرت تطبيقات توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية عن طريق الألواح الضوئية خارج شبكة الطاقة الوطنية وحلول الخلايا الشمسية الهجينة بالفعل جدواها التقنية والاقتصادية في مناطق كثيرة من العالم. وترتبط تلك التطبيقات بالوضع في السعودية نظرا للكمية الكبيرة من الأشعة الشمسية في المملكة وتواجد المنشآت الصناعية داخل المناطق البعيدة والحجم المذهل لواردات الديزل.

ويعمل ربع شبكة الطاقة السعودية تقريبا في الوقت الحالي بالديزل الذي يستخدم على نطاق واسع كوقود للنقل وتوليد الكهرباء على الرغم من التكلفة العالية لاستيراده. فهناك مليار دولار على الأقل تنفق شهريا على واردات الديزل إلى المملكة، بالإضافة إلى تكلفة نقل الوقود إلى المناطق البعيدة والتسربات التي تحدث أثنائه.

وقال صبري عصفور المدير العام لشركة “فاس” للطاقة وهي شركة تابعة لمجموعة فواز الحكير السعودية بمشاريع طاقة شمسية في دول مجلس التعاون الخليجي تنتج 400ر2 ميجا وات “توجد في المملكة العربية السعودية نقاط ضعف في الاتصال بشبكة الكهرباء، وهناك طلب وحمل عاليين كذلك”.

وكنتيجة لذلك فإن فكرة استخدام الكهرباء المولدة عن طريق الألواح الضوئية لعمل توازن في استخدام الديزل – أو استبداله تماما مع انخفاض تكاليف تخزين الطاقة – أصبحت جاذبة بشكل متزايد للمرافق والشركات الصناعية خاصة تلك الحريصة على القضاء على عدم اليقين حيال تكاليف الطاقة في المستقبل.

وسلط عصفور، الذي سيتحدث في النسخة الثانية من مؤتمر “الطاقة الشمسية للصحراء” الذي تجري فعالياته من 17 إلى 18 سبتمبر الجاري، الضوء على “وجود مناطق تجارية كثيرة بدون كهرباء وأن هذه المناطق تنتظر درها في الربط بالشبكة، لكن لسوء الحظ فإن أمامها طابور طويل من أجل ذلك. وفي شركة “فاس” للطاقة، نقوم بتشييد محطات طاقة هجينة من الحجم الصغير والمتوسط والكبير. ومن المعلوم جيدا أن السعودية هي المكان الأفضل في المنطقة من ناحية التعرض لأشعة الشمس، لذلك يتعين علينا استخدامها”.

وبناء على نجاح مؤتمر “الطاقة الشمسة للصحراء” الأول، فإن الحدث يجمع مجددا مساهمين في سوق الطاقة الشمسية السعودية، ويستضيف ما يزيد على 150 صانع قرار من جميع أنحاء الصناعة. وتشمل المجموعة المرموقة من المتحدثين مديرين تنفيذيين من  Air Liquide MENA  و E.ON  وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا  King Abdullah University of Science & Technology (KAUST) و Tokyo Electron Taiwan  وكذلك  Skypower Fas Energy  و Solairedirect  و First Solar .

وخلال المؤتمر الذي يستمر ليومين سيستكشف عصفور إلى جانب تيري لوبرسك، وهو مؤسس ورئيس “سولير ديريكت”  SolaireDirect ، و بكيرات، وهو نائب رئيس شركة “فيرست سولار  First Solar  حلول للملكة والحالة التجارية لمحطات توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية التي تحقق المواءمة بين حماية البيئة والطلب على الطاقة.

في غضون ذلك، سيناقش محمد المديهيم، وهو مدير العمليات في شركة “تقنية”  Taqnia  وسالم السالم، مدير قطاع الطاقة المتجددة في شركة “الجهاز” القابضة  Al Gihaz  متطلبات قيادة سوق الطاقة بعيدا عن الشبكة الرئيسية في المملكة العربية السعودية وحلول الطاقة الشمسية الهجينة والبعيدة عن الشبكة الرئيسية من أجل المناطق الصحراوية بالبلاد.

ووفقا لتقرير أعدته مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة  K.A.CARE  حول خارطة الطريق لنشر الطاقة الشمسية في السعودية، فإن أماكن مثل المواقع الحدودية والاستراحات العائلية على الطرق السريعة والمساجد الواقعة في مناطق نائية والقرى صغيرة الحجم جميعها تمثل إمكانية ممتازة لتوليد الكهرباء على نطاق صغير من خلال التصاميم الهجينة ومن بينها تحلية المياه والتبريد بالطاقة الشمسية.

وعادة ما يلبى الاحتياج اليومي للكهرباء لمثل هذه المناطق المعزولة عبر مولدات ديزل تنقل على نحو دوري إلى تلك القواعد. ولا يعد الحل باهظ التكلفة وغير موثوق به فقط بل أن المولدات تجد صعوبة في العمل خلال الأوقات الأشد حرارة من اليوم وكثيرا ما تتعطل.

وبالفعل يستفيد منتجع “نوفا” للفروسية، الذي يقع على بعد 85 كيلومترا إلى الغرب من الرياض، من مفهوم الطاقة الشمسية الهجينة عبر محطته التي دخلت الخدمة حديثا بسعة واحد ميجا وات من الكهرباء عن طريق الألوح الضوئية وتحقق توازنا لمولد الديزل الخاص بالمنتجع الذي تبلغ سعته 14 ميجا وات. وتناقش شركة “أرامكو”  Aramco  السعودية وشركة الكهرباء السعودية  Saudi Electricity Company  بشكل أكبر خطط لاستبدال ما يعادل 300 ميجا وات تولد من الديزل في مواقع بعيدة عن شبكة الطاقة الوطنية بالكهرباء التي تولد من الطاقة الشمسية عبر الألواح الضوئية.

وتجهز شركات مثل “فاس” للطاقة حاليا لإمداد السوق المحلية بحلول هجينة، بحسب عصفور. وأضاف “سنبدأ بتوفير الكهرباء إلى فروعنا من نظام طاقة هجين هو “جن ست”  GenSet  وسيتم هذا قريبا للغاية. ويمكننا توفير هذا الحل في مراكز التسوق والمزارع والفنادق والمدارس والجامعات وفوق أسطح المنازل أو في الأراضي التي يمكن تثبيت الألواح الضوئية بها أو ساحات انتظار السيارات”.

غير أن مايكل سترنر، أستاذ تخزين الطاقة في جامعة رجنسبرج للتكنولوجيا، أوضح أن الطاقة الشمسية لن تحقق تحولا بذاتها “فنحن بحاجة إلى مرونة – توليد كهرباء بطريقة بها قدرة التغلب على المشاكل وبحاجة لشبكات كهرباء وإدارة الجانب الخاص بالطلب وبالتأكيد التخزين”.

وسيشرح سترنر في مؤتمر الطاقة الشمسية للصحراء رؤاه حول أحدث التطورات والتوجهات لخفض التكاليف في تخزين الطاقة المولدة من الألواح الضوئية وسيقدم دراسة نموذجية من سوق الكهرباء الألمانية.

ويعد مؤتمر الطاقة الشمسية للصحراء جزءا من مهمة تجارية تستمر أسبوع ويوفر للمديرين التنفيذيين والمستثمرين الدوليين في مجال الطاقة الشمسية الفرصة للاجتماع مع وفد رفيع المستوى من المساهمين السعوديين في الطاقة الشمسية. وسيجري الحدث في الفترة من 14 إلى 18 سبتمبر من العام الجاري وينظم بشكل مشترك بواسطة المنظم الدولي لمؤتمرات الطاقة الشمسية “سولار بلازا” والجمعية السعودية لصناعات الطاقة الشمسية.

الموقع الإلكتروني للحدث: http://www.desertsolarsaudiarabia.com

تنويه للصحافة – للمزيد من المعلومات:

نبذة عن الجمعية السعودية لصناعات الطاقة الشمسية  Saudi Arabia Solar Industry Association

توفر الطاقة الشمسية الوفيرة للملكة العربية السعودية فرصة فريدة لأن تصبح إحدى أكثر الدول المتفوقة في الطاقة بالعالم. وتعد الجمعية السعودية لصناعات الطاقة الشمسية رابطة غير حكومية تسعى لجعل هذه الرؤية حقيقة عن طريق مساعدة السعودية والشرق الأوسط في إدراك الفرص البيئية والاقتصادية للطاقة الشمسية. ويتمثل الهدف في دمج صناعات الطاقة الشمسية الوطنية والإقليمية، مما يحول القدرة الشمسية الضخمة للسعودية والشرق الأوسط إلى حل عملي تجاريا وبيئيا لطلبنا المتزايد على الكهرباء. ولمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: http://www.saudi-sia.com.

نبذة عن “سولار بلازا إنترناشونال بي في”  Solarplaza International BV

تعد “سولار بلازا” رائدا عالميا في تنظيم مؤتمرات وندوات ومهمات تجارية لتوليد الطاقة الشمسية عن طريق الألواح الضوئية بأعلى مستوى حول العالم. وتعد مهمتها هي تمكين صناعة الطاقة الشمسية. وتقدم المنصة http://www.solarplaza.com المعرفة وفرص التواصل والمعلومات وتتبادلها. وتؤمن “سولار بلازا” بقوة في مستقبل الطاقة المتجددة: مستقبل يبنى على أساس الكهرباء من الطاقة الشمسية. ومنذ تأسيس “سولار بلازا” في عام 2004، فإن الشركة نظمت ما يزيد على 60 حدثا حلو العالم وأقامت شبكة موسعة من الأصدقاء رفيعي المستوى والشركاء والاتصالات التجراية والخبراء في مجال الطاقة الشمسية. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني http://www.solarplaza.com

للاتصال:
بريد إلكتروني: info@saudi-sia.com،
هاتف رقم: +966-551-559-857

المصدر: الجمعية السعودية لصناعات الطاقة الشمسية وتحالف دول مجلس التعاون الخليجي للطاقة الشمسية  Solar GCC Alliance & Saudi Arabia Solar Industry Association