Tag Archives: XVe sommet de la francophonie

قمة الفرانكوفونية الخامسة عشر تسلط الضوء على النساء والأطفال

داكار، السنغال، في 4 اكتوبر/ تشرين الاول، 2014 / بي ار نيوز واير –

http://photos.prnewswire.com/prnh/20141008/709272

على مدار يومي 29 و 30 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2014، في المركز الدولي للمؤتمرات، داكار، السنغال.

تستضيف جمهورية السنغال يومي 29 و 30 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2014 القمة الخامسة عشر لرؤساء ورؤساء حكومات دول الفرانكوفونية لبحث موضوع ” النساء والأطفال في الفرانكوفونية: صناع السلام واللاعبون الرئيسيون في التنمية “.

وعلى مدار يومين، سترحب دكار بسبعة وسبعين رئيس دولة ووفودهم وممثلين للمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية وأحم الشخصيات الرئيسية المؤثرة في المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية.

وشدد ماكي سال رئيس جمهورية السنغال على أن ” قمة دكار ستكون نقطة تحول للفرانكوفونية في تنظيمها و فكرها وثقافتها ومحتواها السياسي “..مضيفا قوله ” نحن ننظر بقوة نحو المستقبل بمشاركة المجتمع السنغالي من اجل مواجهة التحديات التي نجهابهها ثقافيا واقتصاديا “.

” نساء وشباب الفرانكوفونية: قوى موجهة من أجل السلام وعاملون من أجل التنمية “.

وعلى برنامج القمة، التي سيجرى على هامشها اختيار الأمين العام الجديد للمنظمة الدولية الفرانكوفونية، سيكون من بين الموضوعات الأخرى تحديد الاتجاهات الاستراتيجية للفرانكوفونية وتبني الخطة الاستراتيجية للأعوام العشرة المقبلة: النساء والشباب.

ومن خلال هذه الموضوعات التي تم اختيارها في نهاية قمة الفرانكوفونية الرابعة عشر، سيعكس المشاركون الدور الريادي للنساء والشباب، وخاصة من خلال الإطار الحالي للمشاكل الاقتصادية والتوترات السياسية. ومن ثم سيحددون المبادرات العملية للتعامل مع التحديات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

بعض الحقائق والاحصائيات عن الفرانكوفونية

– أسست المنظمة الفرانكوفونية الدولية في عام 1970، وتضم 77 عضوا من الدول أو الحكومات او مراقبين من المنظمة الفرانكفونية الدولية للدول الناطقة بالفرنسية بوجه عام.

– وقمة رؤساء الدول تعقد كل عامين لتقرير انضمام أعضاء جدد وتحديد التوجهات الاستراتيجية للفرانكوفونية بغية ضمان تأثيرها الدولي في اطار خطة استراتيجية تستمر عشرة أعوام ولانتخاب الأمين العام للفرانكوفونية.

http://www.francophonie.org/Le-Secretaire-general.html ].

-220 مليونا هو عدد الناطقين بالفرنسية حول العالم، (وذلك وفقا لمرصد اللغة الفرنسية)، وهو عدد من المقرر أن يرتفع إلى 700 مليونا بحلول عام 2050 ، 85 % منهم من المفترض أن يكونوا من أفريقيا . (NAtixis, 2014).

– وفي مناسبة انعقاد القمة الخامسة عشرة للفرانكوفونية ستفتتح السنغال مركز داكار العالمي للمؤتمرات (CICD).

هذه عملية تعاونية يشارك فيها جميع الفاعلين في المجتمع السنغالي

ان تنظيم قمة الفرانكوفونية – التي يعهد بتنظيمها إلى دولة مختلفة في كل مرة – تمثل فرصة سياسية واقتصادية قيمة فضلا عن الرؤية الدولية المرموقة التي تمنحها.

وللنهوض لقبول هذا التحدي، تنفذ السنغال خطة استعداد هامة تهدف إلى ضمان إشراك جميع اللاعبين الأساسيين داخل السنغال، بالتعاون مع المنظمة الفرانكوفونية الدولية.

ولتحقيق هذا الغرض، ظل المعنيون يجتمعون بشكل منتظم على مدار العام الماضي من خلال اللجان المختلفة المكلفة بالتخطيط لموضوعات البرنامج إلى جانب التنظيم اللوجيستي للقمة تحت رعاية وإشراف الوفد العام للفرانكوفونية.

وتشرف لجنة علمية – يرأسها الحاج حميدو كاسي ومكونة من اعضاء ينتمون للإدارة العليا، والحقل الأكاديمي، والمجتمع المدني – على صياغة محتوى ومضمون القمة.

ومن بين الاجتماعات العديدة التي نظمت في إطار  إعداد موضوعات البرنامج:

– الندوة الدولية ” النساء والشباب، قوة بازغة: القضايا الفرانكوفونية ، التحديات ووجهات النظر أو الرؤى” ، من 17 وحتى 19 سبتمبر/ أيلول.

– منتدى الشباب يومي 9 و 10 أكتوبر/ تشرين الأول.
– ندوة النساء، بالشراكة مع وزارة المرأة وشبكة الفرانكوفونية للمساواة بين الجنسين يومي 16 و 17 اكتوبر/ تشرين الأول.

– وفي الفترة من 29 اكتوبر وحتى 31 اكتوبر ” من الالهام الاصلي إلى التحديات الحالية: طرق الحداثة “.

الفرانكوفونية: منطقة ثقافية، واجتماعية، واقتصادية
وبموازاة أو على هامش القمة، ستنظم السنغال العديد من الفعاليات الثقافية للمشاركين إلى جانب تأسيس ” القرية الفرانكوفونية ” وهي منطقة مخصصة للاجتماعات والتواصل، حيث سيقدم اعضاء المنطقة الفرانكوفونية الدولية واللاعبون الرئيسيون من الفرانكوفونية أنشطتهم. وبتقسيمها إلى أربع مناطق، واحدة مؤسسية لدول المنظمة الفرانكوفونية الدولية والحكومات والمشغلين، ومنطقة خدمات للمنظمات والركات ، ومنطقة ثقافية تشهد فعاليات وحفلات ومعارض ستكون مفتوحة للعامة في الفترة من 23 نوفمبر/ تشرين الثاني وحتى 30 نوفمبر/ تشرين الثاني داخل المسرح الوطني الكبير في دكار.

وفي النهاية، واستكمالا لمسيرة القمة وبهدف جعل الفرانكوفونية في قلب الأحداث وتحديات القرن الحادي والعشرين، فسوف تنظم السنغال المنتدى الاقتصادي للفرانكوفونية يومي 1 و 2 ديسمبر/ كانون الاول.

وبتمتعها باكثر من حوالي 7200 مليار دولار في صورة الناتج الاجمالي المحلي لسبع وسبعين دولة عضو في المنطقة الفرانكوفونية الدولية وحكوماتها، ستكون هناك فرصة لتبادل الافكار بشأن كيفية اعادة تنشيط هذه القدرات الاقتصادية وداخل الفرانكوفونية كمحرك اقتصادي يدعم الدور الرئيسي الذي تلعبه السنغال في تنمية أفريقيا الفرانكوفونية و أفريقيا بوجه عام .

للمزيد من المعلومات بشأن القمة الخامسة عشرة للفرانكوفونية

 http://www.francophoniedakar2014.sn/ [http://www.francophoniedakar2014.sn ]

ويمكنك ايضا متابعة ما يجرى في القمة على @SFDK2014   والانضمام إلى صفحة المجموعة على الفيسبوك على : DAKAR 2014!

المصدر: القمة الفرانكفونية الخامسة عشر XVe sommet de la francophonie