التعاون بين كايسيد مركز الحوار العالمي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتعزيز التماسك الاجتماعي في المنطقة العربية

المستفيدون الرئيسيون هم الشباب والنساء واللاجئون والقيادات الدينية ووسائل الإعلام

فيينا، 18 يناير/كانون الثاني 2016: سيتعاون كايسيد مركز الحوار العالمي الموجود في فيينا وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي من أجل نشر السلام بين المجتمعات، ولا سيما في المجتمعات التي تستضيف أعدادا كبيرة من اللاجئين، ومعالجة نقاط الضعف الناتجة عن النزاعات والأزمات في المنطقة العربية، ومن ضمنها سوريا والعراق.

وسيساهم التعاون في اتصال المؤثرين في المجتمعات ببعضهم بعضا وتقويتهم، مثل النساء والشباب والقيادات الدينية ووسائل الإعلام، وذلك سعيا إلى مساعدة المجتمعات المحلية على بناء القدرة على مجابهة النزاعات. وسيدعم التعاون أيضا تطوير المناهج التعليمية التي تعزز مبادئ السلام والقبول والمساواة. وفضلا عن ذلك، سيتعاون كايسيد مركز الحوار العالمي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي على إنشاء منابر للحوار بغية ترسيخ الدور البنّاء الذي يمكن أن تؤديه القيادات الدينية في تعزيز التماسك الاجتماعي.

وقام نائب الأمين العام لكايسيد مركز الحوار العالمي للعلاقات الخارجية ألفارو ألباسيتي، والأمين العام المساعد للأمم المتحدة والمدير المساعد ومدير المكتب الإقليمي للدول العربية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي السيدة سيما بحوث، اليوم بالتوقيع على مذكرة تفاهم في مقر كايسيد مركز الحوار العالمي في فيينا، النمسا، بغرض إضفاء الطابع الرسمي على التعاون بين المنظمتين الحكومييتين الدولييتين.

وصرح نائب الأمين العام ألباسيتي قائلا: “تمر المنطقة العربية بفترة غير مسبوقة من الأزمات، تهدد بتقويض التعددية الدينية التي عرفتها هذه المجتمعات لفترة طويلة. ويجب على المجتمع الدولي التصرف. ولطالما أدت القيادات الدينية دورا هاما في المجتمعات المحلية: فهي تقود في أجزاء كثيرة من العالم عمليات تقديم المساعدات الإنمائية وتعزيز التماسك الاجتماعي. وإننا نتطلع إلى العمل مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بغية مساعدة القيادات الدينية والقادة الآخرين في المجتمعات المحلية، مثل النساء والشباب، على تعزيز التماسك الاجتماعي”.

وقالت السيدة بحوث في هذا الصدد: “يُعَدّ التنوع والتعايش سمتين مميزتين لحضارة منطقة الدول العربية، وشكل هذا الأمر بالفعل إحدى أعظم مواطن قوتنا. وثمة حاجة ماسة في منطقتنا إلى ترسيخ احتضاننا للتنوع، والمضي قدما في سبيل زيادة القدرة على المجابهة المحفورة في أساس السلم الاجتماعي. ويهدف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وكايسيد مركز الحوار العالمي، بالعمل معا، إلى تقديم إسهام رئيسي من أجل تحقيق هذه الغاية الهامة”.

ويعمل كايسيد مركز الحوار العالمي ضمن مبادرته “متحدون ضد العنف باسم الدين” مع المكتب الإقليمي للدول العربية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، على مشروع إقليمي لرسم خرائط التماسك الاجتماعي في المنطقة، وتقييم أثر البرامج الخاصة ببناء السلام والقدرة على المجابهة ومنع النزاعات. ويهدف هذا المشروع المدعو “تعزيز التماسك الاجتماعي في المنطقة العربية” إلى ترسيخ فهم وتقييم عوامل المخاطر والتوترات الفئوية بين المجتمعات المحلية.

بالإضافة إلى ذلك، يعمل كايسيد مركز الحوار العالمي مع مكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق على “دعم التماسك الاجتماعي في العراق”، سعيا إلى تحديد عناصر التماسك الاجتماعي وتمكينها. وسيجري تقوية القيادات الدينية على وجه الخصوص من أجل الإسهام في بناء السلام في المجتمعات الهشة.

لمحة عن كايسيد مركز الحوار العالمي

كايسيد مركز الحوار العالمي هو منظمة حكومية دولية تعزز الحوار لبناء السلام في مناطق النزاعات. ويقوم بهذا الأمر من خلال تعزيز التفاهم والتعاون بين الناس من مختلف الثقافات وأتباع شتى الأديان. وأسس المركزَ النمسا وإسبانيا والسعودية، مع الفاتيكان بصفته مراقبا مؤسسا. ويتألف مجلس الإدارة من ممثلين بارزين عن خمسة ديانات كبرى في العالم (الإسلام والبوذية والمسيحية والهندوسية واليهودية). ويضع مجلس الإدارة برامج المركز ويشرف عليها.

لمحة عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

يشترك برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع أفراد المجتمع على جميع مستوياته للمساعدة في بناء الأمم ليمكنها الصمود أمام الأزمات، وفي دفع ومواصلة هذا النوع من النمو الذي يحسّن من جودة الحياة للجميع. وعلى أرض الواقع وفي أكثر من 170 بلدا وإقليما، يشكل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الوكالة الرائدة للأمم المتحدة في مجال مكافحة الفقر وانعدام المساواة، وفي مؤازرة مجتمعات جامعة وسلمية، إذ يتيح منظورا عالميا ورؤية محلية للمساعدة على تمكين الحياة وبناء أمم سريعة الاستجابة للتغيّرات.

Related Post
طوكيو، 14 كانون الأول/ديسمبر، 2017 / بي آر نيوزواير / — يعلن مكتب العلاقات العامة
فارمنغتون، مشيغان، 14 كانون الأول/ديسمبر، 2017 / بي آر نيوزواير / — أعلن معهد الخرسانة
كين، 14 كانون الأول/ديسمبر، 2017 / بي آر نيوزواير / — يوم 10 كانون الأول/ديسمبر،