0

الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الإتحادي تشارك في أعمال الإتحاد البرلماني الدولي بكندا

الإمارات / الإتحاد البرلماني الدولي / مشاركة

من ياسر النعيمي – كيبيك في 20 أكتوبر / وام / يشارك وفد المجلس الوطني الإتحادي برئاسة سعادة الدكتورة أمل عبدالله القبيسي النائب الأول لرئيس المجلس في أعمال الدورة 127 للجمعية العمومية والمجلس الحاكم ال191 للإتحاد البرلماني الدولي التي تبدأ أعمالها غدا الاحد وتستمر حتى 26 أكتوبر الجاري في مدينة كيبيك بكندا .

ومن المقرر أن تطرح الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني بندا طارئا حول ” دور البرلمانيين الدولي في حظر إزدراء الأديان أو المساس بالرموز والمقدسات الدينية عبر الإسهام في التوصل إلى اتفاق دولي لتجريم ذلك باعتباره متطلباً ضرورياً للسلم والأمين الدوليين، وتحقيق التعاون والتفاهم الدولي”.. حيث أن شيوع ظاهرة إزدراء الأديان، والمساس بالرموز والمقدسات الدينية تكرس الخلافات وصراع الحضارات والاستخافا بالثقافات وتؤدي إلى سوء الفهم المتبادل بين شعوب وحضارات العالم، وتنذر بولوج العلاقات الدولية في مرحلة صراعات وعنف مما يتناقض مع الخطى المتسارعة في عالم اليوم التي تسعى إلى تحقيق التقارب الدولي وحوار الحضارات من خلال إطار ثقافي للعولمة الفكرية تحافظ فيه كل ثقافة على معتقداتها وأفكارها وتنمي جوانب الاتفاق والحوار لا الصراع والتباين مع أهل الحضارات والثقافات الأخرى..

وترى الشعبة ضرورة وضع إطار دولي يساند مقومات تحقيق السلم والأمن الدوليين باعتبارها الغاية الأساسية من وجود ومشروعية الأمم المتحدة، وغيرها من مؤسسات ومنظمات العمل الدولي المشترك.. مشيرة في هذا الصدد إلى دور المنظمات الدولية والإقليمية في التعامل مع الأزمات الدولية والإقليمية التي زادت أبعادها ومخاطرها ضراوة. مما يتطلب من ممثلي شعوب العالم ضرورة التدارس وإعادة النظر في مفهوم الأمن الجماعي الدولي خاصة دور الأمم المتحدة ومجلس الأمن.

كما تري الشعبة البرلمانية أن ما يحمي التنوع الثقافي واللغوي العالمي هو التأكيد على أن حرية التعبير المكفولة بدساتير العالم يجب أن تكون حرية مسؤولة عن المساهمة في الإلتقاء الحضاري على أرضية من القيم العالمية المشتركة.

وتتضمن أعمال المؤتمر اجتماع لجنة تنسيق النساء البرلمانيات والعمل علي التوصيات الصادرة عن مجموعة الشراكة بين الجنسين .

و توصي المجموعة بأن الاتحاد بحاجة إلي الكثير للقيام به في هذا الشأن حيث ينبغي عليه ممارسة الضغط علي تلك البلدان لإشراك المرأة في الحياة السياسية والشؤون البرلمانية.

وتشمل أعمال المؤتمر كذلك حلقة نقاش حول موضوع استخدام وسائل الاعلام بما فيها الاعلام الاجتماعي لتعزيز مشاركة المواطنين والديمقراطية وحلقة حول موضوع التجارة العادلة وآليات التمويل المبتكرة للتنمية المستدامة وحلقة ثالثة عن فرص الشباب في الاقتصاد العالمي الحالي .

ومن المقرر أن يناقش المؤتمر عددا من الموضوعات الآخري كإختيار رئيس جديد له وأسئلة متعلقة بعضوية الاتحاد وإنتخاب رئيس للدورة ونواب رئيس الجلسة.

/ياس/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ياس/ع ا و