0

العطية: قطر تتطلع الى دعم منتدى النمو الأخضر

 كوبنهاجن في 08 اكتوبر /قنا/ شارك سعادة السيد عبدالله بن حمد العطية رئيس هيئة الرقابة الادارية والشفافية ورئيس مؤتمر التغير المناخي COP18 اليوم في أعمال منتدى النمو الاخضر العالمي الثاني في مدينة كوبنهاجن الدنماركية بحضور معالي السيدة هيلي ثورنينغ رئيسة وزراء الدنمارك بالاضافة الى عدد من وزراء البيئة و التغيير المناخي.

وقد القى سعادته في بداية حفل افتتاح المنتدى كلمة اعرب فيها عن سعادته بالمشاركة في مراسم افتتاح منتدى النمو الاخضر العالمي 2012 المقام في مدينة كوبنهاجن الدنماركية، كما أعرب عن شكره للحكومة الدنماركية على استضافتها لهذا الحدث والترحيب الحار الذي استقبلت به المشاركين في المنتدى.
واكد سعادته ان دولة قطر تتشرف بالانضمام لهذا الحدث باعتبارها دولة شريكة في هذه المبادرة، وتتطلع الى دعم هذه المبادرة الهامة في المستقبل.
وقال “إن منتدى النمو الاخضر العالمي استطاع خلال فترة تزيد عن عام بقليل أن يؤسس نفسه كمنصة رائدة لاجراء المناقشات والتعاون حول النمو الاخضر، كما ان المنتدى قدم اسهامات بارزة في طريقة تفهمنا للتحول الضروري نحو مزيد من الإقتصاد العالمي المستدام”.
واضاف سعادة السيد العطية “إن الأكثر أهمية هو أن منتدى النمو الأخضر العالمي يعمل كمحفز حقيقي في استكشاف كيفية تمكن شركات الأعمال الرائدة والمستثمرين والمؤسسات العامة الرئيسية من التجمع والتعهد بوعود حول النمو الأخضر”.
وأشار سعادته الى ضرورة مشاركة القطاع الخاص في إيجاد حلول للتحديات الإجتماعية والإقتصادية الكبيرة التي تنتظر العالم في المستقبل، مؤكدا في هذا الصدد أنه أصبح من الجلي حاليا، سواء في البلدان النامية او الناشئة، ان القطاع العام لا يستطيع ببساطة فعل كل ذلك بمفرده.
وشدد على ضرورة الإقرار بأن التنمية المستدامة يجب أن تكون مصدر قلق والتزام كل شخص وليس فقط بالنسبة للحكومات المحلية او المؤسسات العامة، مضيفا إلى أن التجارة والصناعة لديهم بالفعل الكثير ليساهموا به من اجل تحول فعال تجاه الاقتصاد الاخضر.
وقال “من وجهة نظري، فان النمو الاخضر يمثل كل من مسئولية وفرصة بالنسبة للقطاع الخاص. وأنا أهنئ منتدى النمو الأخضر العالمي على تذكيرنا بذلك”.
وفي الإطار ذاته، قال سعادة السيد العطية “إنني أتحدث إليكم هنا أيضا باعتباري الرئيس القادم لمؤتمر التغير المناخي COP18/CMP8، وهو المؤتمر الذي ستستضيفه الدوحة في نهاية شهر نوفمبر من هذا العام كما تعلمون جميعكم، واستطيع ان اؤكد لكم بالتوافق مع الروح السائدة هنا اليوم أن نتائج هذا المؤتمر ستكون على رأس اولوياتنا”.
ونوه الى انه يجب على القطاع الخاص ورواد الصناعة والمستثمرين أن يلعبوا دورا اكثر فعالية في مسيرة مؤتمر التغير المناخي، مشيرا إلى أن التغير المناخي هو أحد التحديات العالمية التي ستتطلب استجابات خلاقة وواضحة.
وأضاف “انني هنا اليوم كي أؤكد لكم أن دولة قطر ستستمر في عملها الدؤوب من أجل الجمع بين كافة الاطراف المعنية على نحو شفاف وشامل وعملي. ونحن نتطلع للترحيب بكم في الدوحة في نهاية شهر نوفمبر المقبل”.
حضر الافتتاح سعادة السيد حمد بن علي الحنزاب سفير دولة قطر لدى الدنمارك واعضاء الوفد المرافق لسعادة رئيس هيئة الرقابة الادارية والشفافية.