0

اللواء الريسي.. الإمارات دولة عصرية تتميز بالأمن والاستقرار والتعايش السلمي

جامعة خليفة / شرطة ابوظبي / محاضرة.

ابوظبي في 16 نوفمبر / وام / أكد اللواء أحمد ناصر الريسي مدير عام العمليات المركزية في القيادة العامة لشرطة أبوظبي أن قيادتنا الحكيمة أسست دولة عصرية على مستوى العالم تتميز بالأمن والاستقرار والتعايش السلمي مشيراً إلى أن حجم الجريمة في الإمارات من أقل دول العالم مقارنة بعدد السكان.

وقال في محاضرة ألقاها في جامعة خليفة بأبوظبي بعنوان “مسيرة العطاء” أن الأمن ركيزة مهمة في الدولة لارتباطه بالتنمية وكثير من الجوانب الاقتصادية والاجتماعية وغيرهما.

جاءت المحاضرة على هامش المعرض التكنولوجي الذي نظمته الإدارة العامة للعمليات المركزية لاطّلاع الهيئة الإدارية والتدريسية والطلبة على الخدمات المتطورة التي تقدمها للجمهور.

وأضاف اللواء الريسي أن وزارة الداخلية نجحت في توسيع دائرة منجزاتها بما خططته من استراتيجيات أسهمت في بناء النهضة الوطنية الشاملة للدولة وتتمثل تلك المنجزات بتعزيز الأمن والاستقرار للمجتمع ومؤسساته المختلفة وكسب ثقته مشيراً إلى أن شرطة أبوظبي عملت بكل إمكانياتها لتطبيق استراتيجية حكومة دولة الإمارات الساعية للتميز والريادة وحصلت على العديد من الجوائز المحلية والخارجية.

وتحدث عن أولويات وأهداف القيادة العامة لشرطة أبوظبي والتي تتمثل في مكافحة الجريمة والاستخدام الأمثل للموارد البشرية وثقة المجتمع والأمن والسلامة ومنظمة شرطية تدار بكفاءة وفاعلية وجعل الطريق أكثر أمنا.

وقدم عرضاً للهيكل التنظيمي في شرطة أبوظبي واختصاصات ومهام الإدارة العامة للعمليات المركزية وإدارات الأزمات والكوارث والعمليات وتقنية المعلومات والاتصالات وترخيص الآليات والسائقين والطوارئ والسلامة العامة التابعة لها.

ولفت اللواء الريسي إلى مهام إدارة الأزمات والكوارث المستحدثة والتي تعمل على تنسيق وتنظيم مهام الشرطة بالتنسيق مع الشركاء المعنيين مشيراً في الوقت نفسه إلى تفعيل مكتب شؤون الضحايا لجمع معلومات عن المتأثرين في الكارثة وتلقي الاتصالات من أسر الضحايا والمفقودين.

وتطرق إلى التطور الذي شهدته الخدمات المقدمة للجمهور مشيرا على سبيل المثال إلى أن إنجاز معاملات المرور لا يزيد عن ثلاث دقائق وتناول المبادرات والأهداف الاستراتيجية لشرطة أبوظبي وإنجازاتها والمشاريع الجاري تنفيذها موضحاً أن إسعاف شرطة أبوظبي صُنف بأنه الأفضل في المنطقة.

وفي ختام المحاضرة التي حضرها الدكتور تود لارسن رئيس جامعة خليفة والدكتور عارف الحمادي مدير الجامعة وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية والطلبة ردَّ مدير عام العمليات المركزية على أسئلة واستفسارات الحضور معربا عن اعتزازه بتأهيل جامعة خليفة للكوادر الوطنية في مختلف المجالات.

من جانبه شكر الدكتور عارف سلطان الحمادي مدير جامعة خليفة اللواء الريسي على زيارته وإلقائه محاضرته المتميزة لطلبة الجامعة وعرض بعض أحدث التقنيات المستخدمة من قبل شرطة أبوظبي في مجال الأمن والخدمات الإلكترونية.

وأكد استفادة طلبة الجامعة من خلال التعرف إلى التكنولوجيا المستخدمة في القطاعات المختلفة مما يمنحهم الفرصة لتبادل الخبرات والاستفادة العملية.. كما أن هذه المشاركة توسع مداركهم لتحقيق المزيد من الإبداع في مجال البحوث وهو ما يعد جزءاً مهماً من رسالة جامعة خليفة الهادفة إلى تخريج أجيال تتمتع بالرصيد العلمي والخبرة العملية والصفات الإبداعية ليكونوا قادة المستقبل والإسهام بشكل فاعل في صياغة مستقبل القطاعات الحيوية في الدولة آملاً بأن تستمر الشراكة الوطيدة بين جامعة خليفة وشرطة أبوظبي في النمو لتحقيق ما فيه الخير للجميع.

وقال ان جامعة خليفة تطرح برنامج الماجستير في الأمن المدني والدولي لمواطني الدولة الذي يهدف إلى تخريج جيل من القادة الذين يتمتعون بمستوى أكاديمي متميز وخبرة عملية في مجال الدراسات الأمنية حيث يسهم خريجو البرنامج في تعزيز الأنشطة الأمنية ويمكنهم من كسب مهارات تحليل السياسات الأمنية وتقديم الخطط والاستشارات للقيادات في الدولة.

/ مل /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ش/سر