الموسيقى صاحبة الكلمة العليا في الشرق الأوسط رغم الفوضى وأزمة الحرب

بيروت – لبنان22 يناير 2016/PRNewswire —

تعاون موسيقي وشيك غير مسبوق في بيروت في أكثر الأوقات العصيبة ووسط ازدياد مخاوف اندلاع الحروب في جميع أنحاء الشرق الأوسط، كشهادة ودليل على مدى قوة النفس البشرية وكرمز للسلام.

سيقدِّم الأوركسترا الوحيد لموسيقى الجاز في الشرق الأوسط،والفرقة الأولى لكونسرفتوار المعهد الوطني العالي للموسيقى في لبنان (LNCM) ، بالتعاون مع عازف آلة الترومبيت وموسيقى الجاز الأشهر في نيويورك والحائز على العديد من جوائز جرامي الموسيقار العالمي مايكل موسمان وأستاذ العود الأشهر على مستوى العالم عازف (آلة العود الشرقي)،شربل روحانا،حفلاً موسيقياً كبيراً لموسيقى الجاز يوم 26من يناير كدليل على التعاون بين العديد من الجنسيات التي تعاني بطريقة ما أو بأخرى من أزمات اللاجئين.

وسيقام هذا الحفل الكبير على مسرح بيار أبو خاطر، بجوار المتحف الوطني في بيروت بلبنان – المحاطة الآن بأسوأ أزمة للاجئين في الشرق الأوسط منذ الحرب العالمية الثانية والناجمة عن اندلاع الحرب الأهلية الهمجية في الجارة السورية.

“الموسيقى هي العامل المشترك ونقطة الالتقاء بين مختلف جنسيات البشر، حتى في أوقات الحروب حسب قولتوماس هورينغ عازف آلة الساكسفون ومدير الفرقة الأولى الأمريكي الأصل، من ولاية مينيسوتا، والمقيم في بيروت منذ فترة طويلة.

في مكانٍ ما بين لبنان والولايات المتحدة وسوريا وباقي دول العالم، سوف يلتف الناس من كافة الأعراق دائماً حول الموسيقى. فاختلافاتنا هي التي تجعلنا أقوياء وتمنحنا الأمل.

وقد أتت فكرة إقامة الحفل الموسيقى لهورينغ الذي قام بجولة شملت لبنان وسوريا ودول الخليج وشمال إفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية عندما التقي بالعديد من الموسيقيين السوريين الذين أصبحوا الآن لاجئين في لبنان. وقد كشفت حياتهم الجديدة عن مدى التباين الكبير في التاريخ الثقافي الثري للمجتمع السوري الذي كان يتميز بأنه مركزاً للفنون العالمية والموسيقية قبل اندلاع الحرب.

وقد أجبرت الأزمة غير المسبوقة في سوريا أكثر من مليون لاجئ على الفرار من الوحشية وأنهار الدماء التي تراق في وطنهم الأم واللجوء إلى لبنان. وقد شُكلت الفرقة الأولى لكونسرفتوار المعهد الوطني العالي للموسيقى التي تتألف من 19 موسيقي محترف ينحدرون من جنسيات مختلفة بعد اندلاع الحرب الأهلية السورية مباشرةً وتعد انعكاساً للطبيعة الأممية والكريمة المضيافة التي لا مثيل لها للمجتمع اللبناني.

وقد تمت إقامة هذا الحفل الأول من نوعه في العالم لآلة العود بمصاحبة أوركسترا موسيقى الجاز بالتعاون مع السيد بيير دوميه رئيس جبل موسى، جزء من شبكة اليونيسكو العالمية لمحميات المحيط الحيوي. وتكفل السيد دوميهبالأمور المتعلقة بالموسيقى وإحضار جميع الموسيقيين من جميع أنحاء العالم من أجل هذا التعاون الراقي والفريد من نوعه.

للمزيد من المعلومات يُرجى التواصل مع: مدير الفرقة الأولى في كونسرفتوار المعهد الوطني العالي للموسيقى في لبنان السيد توماس هورنيغ على: tomhornig@gmail.com

LNCM Big Band Manager Thomas Hornig: +961-3409921, info@tomhorning.com
Lebanese National Conservatory: +961(0)1489530-1-2

Related Post
برنستون، نيوجيرزي، 15 كانون الأول، 2017 / بي آر نيوزواير / – – وصل مؤشر
المستشعر الحيوي 6 في 1 يحول جهاز هاتفك الجوال إلى رفيقك الصحي هسينشو، تايوان، 14