0

برعاية وحضور حميد النعيمي ..انطلاق أعمال مؤتمر عجمان الدولي لتنمية الصادرات الاربعاء المقبل

غرفة عجمان / مؤتمر الصادرات

من / أمينة خميس ..

عجمان في 18 مايو / وام / تحت رعاية وحضور صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان ..تنظم غرفة تجارة وصناعة عجمان مؤتمر عجمان الدولي لتنمية الصادرات 2013 يوم الاربعاء القادم بمشاركة نخبة من المتحدثين الاقليميين والعالميين وصناع القرار في القطاعين الحكومي والخاص ومجموعة من الخبراء الاقتصاديين و رجال الأعمال.

ويسلط المؤتمر الضوء على أفضل التجارب الناجحة في التصدير بالاضافة الى مشاركة القطاع المصرفي وقطاع التأمين لتقديم أوراق عمل وجلسات حوار حول خدمات التأمين والتمويل ودورها في تنمية الصادرات وآثارها الاقتصادية والتي توليها القيادة الرشيدة اهتماماً خاصاً باعتبارها أولوية وطنية هامة للاستثمار وقاطرة للنمو الاقتصادي خاصة في ظل التحولات العالمية الراهنة.

ويهدف المؤتمر إلى نشر الوعي لدى المصدرين من حيث الحماية ورفع قدراتهم التنافسية للمصدرين محليا وعالميا بالإضافة إلى زيادة جودة المنتج واستخدام التكنولوجيا والممارسات العالمية الجديدة للمساهمة في تحسين المنتج كما ان انفتاح التصدير على الأسواق الجديدة سيساهم في توزيع المخاطر بعدم الاعتماد على سوق واحدة وكذك الاستفادة من الفرص التجارية العالمية التي قد يحظى بها المنتج في الأسواق الأخرى .

وسيحظى المؤتمر بمشاركة نخبة من المتحدثين الإقليميين والعالميين الذين ساهموا في بناء الاقتصاد الوطني واستراتيجيات تطوير وتنمية الصادرات تضم غرفة عجمان ومؤسسة دبي لتنمية الصادرات و منطقه عجمان الحرة و دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي وشركة كوفاكس الامارات وغرفة تجارة وصناعة الهند وغرفة تجارة وصناعة ألمانيا ودائرة ميناء وجمارك عجمان بالإضافة إلى مشاركة عدد كبير من رؤساء الشركات والاقتصاديين ورجال الأعمال والمحللين الدوليين القيادات الاقتصادية والإدارية الحكومية والمفكرين الاقتصاديين وصانعي السياسات ومدراء المصارف والبنوك والمؤسسات المالية وبرعاية مؤسسات اقتصادية وبتغطية من مختلف وسائل الإعلام الإقليمية والعالمية.

وأكد سعادة سالم أحمد السويدي مدير عام غرفة تجارة وصناعة عجمان في كلمة امام الصحفيين والمؤسسات الاعلامية خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الغرفة للاعلان عن تفاصيل استضافة إمارة عجمان للمؤتمر ان المؤتمر سيناقش تعزيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص بهدف زيادة القدرة التنافسية للصادرات وزيادة نفاذها للأسواق الخارجية بالإضافة إلى أن المؤتمر سيحاول تقديم مجموعة من المقترحات التي تسهم في تنمية القيمة المضافة لخدمات قطاع التصدير والعمل على خلق الوعي لدى الشركات العاملة في مجال التصدير كدعم عوامل تقوية العلاقات التجارية الخارجية وفتح باب التشاور مع كافة الشركاء الخارجيين ولدعم وجود المنتج المحلي في معظم الأسواق الدولية النشطة وتقديم أوراق عمل حول التأمين على خطر عدم الوفاء من قبل المشترين في الخارج مما يمكن المصارف من تمويل الصادرات الوطنية و خدمات تمويل الصادرات في المصارف والبنوك والتسهيلات المتاحة لدى التجار والشركات المصدرة.

وقال ان اقتصاد إمارة عجمان من الاقتصاديات التي تمتع بعناصر قوة عديدة تجعل منه اقتصاداً جاذباً للاستثمارات العالمية الراغبة في النمو والازدهار وخياراً استثماريا موفقا لكبريات الشركات العالمية حيث تتمتع بموقعها الجغرافي الذي يجعل منها بوابة لأسواق المنطقة ووجود حزمة من التشريعات الاقتصادية المحفزة للعمل الاقتصادي وبنية تحتية فيما يتعلق بالجمارك والموانئ والاتصالات بجانب توفر الفرص الاستثمارية ذات المردود الاقتصادي المرتفع بحيث من المتوقع أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي لإمارة عجمان في العام 2013 بنسبة زيادة قدرها 4 بالمئة بالأسعار الثابتة بحيث أن كافة المعطيات تؤكد على عناصر التفوق والقوة التي يتمتع بها اقتصاد إمارة عجمان و باتت الإمارة من الوجهات الاستثمارية العالمية للعديد من المستثمرين.

وبلغت القيمة الاجمالية لشهادات المنشأ الصادرة عن غرفة تجارة وصناعة عجمان خلال الربع الاول من العام الحالي 5ر4 مليار درهم مقابل 5ر2 مليار درهم للفترة نفسها من العام الماضي مما يؤكد على النمو الكبير في حجم الصادرات خلال العام الحالي.. وتؤكد هذه الأرقام على استمرار نمو حجم الصادرات وتعدد أنواع المنتجات المصدرة إلى أكثر من 136 دولة ومن ابرز الصادرات الملابس الجاهزة والمواد المعدنية إضافة صادرات القوارب واليخوت.

وبخصوص عدد شهادات المنشأ الصادرة عن الغرفة خلال الربع الأول بلغت ثمانية الاف و 46 شهادة تصدير وإعادة تصدير منها الفان 254 شهادة تصدير وبنسبة 28 بالمئة.

وحول صادرات عجمان من واقع شهادات المنشأ بالغرفة قال السويدي انها تنمو بصورة مضطردة ففي الربع الاول من عام 2013 سجل ما يزيد عن 980 مليون درهم وفي عام 2012 مايزيد عن 4 مليارات درهم مقارنة بما يزيد عن واحد مليار درهم في عام 2011 وأكثر من 896 مليون درهم في عام 2010.

وأوضح ان المؤشرات الايجابية من واقع احصائيات غرفة تجارة وصناعة عجمان تشير الى نمو كافة القطاعات الاقتصادية في الامارة وذلك وفق زيادة عضوية الغرفة والتي بلغت 7ر25 ألف عضوية من الشركات والمؤسسات المختلفة بنهاية العام 2012 وبنسبة نمو بلغ معدله 22 بالمئة ..مشيرا الى ان الناتج المحلي لامارة عجمان خلال العام الماضي بلغ 5ر17 مليار درهم وحقق نسبة نمو بلغت 13 بالمئة عن العام السابق له والذي بلغ 9ر14 مليار درهم فيما سجلت التجارة الخارجية للإمارة أكثر من 21 مليار درهم مقارنة بحوالي 6 مليار درهم خلال العام 2011 بمعدل نمو بلغ 250 بالمئة.

واضاف أن عمل غرفة تجارة وصناعة عجمان لا يقتصر على تقديم الخدمات وإصدار العضويات وإنهاء الإجراءات المتعلقة بالطلبات الاستثمارية بل يتعدى ذلك ليشمل تقديم الدعم والمساندة للمستثمرين ورجال الأعمال والمصدرين سواء من خلال توجيههم للفرص الاستثمارية التي تناسب حجم استثماراتهم أو تقديم النصح والمشورة لهم فضلا عن توفير الدراسات الاقتصادية.

من جانبه أكد عبدالله عمر المدير التنفيذي لقطاع خدمات تسجيل العضوية والمعاملات بالغرفة ان امارة عجمان مقبلة على مرحلة جديدة من الانتعاش الاقتصادي لذا ارتأت غرفة عجمان في هذا الإطار أن تقوم بتنظيم مؤتمر عجمان الدولي لتنمية الصادرات وذلك لمواكبة التطورات الاقتصادية العالمية وتسليط الضوء على الفرص والتحديات المستقبلية للتنمية الاقتصادية وتأثيرها على الفرص الاستثمارية الوطنية والتركيز على المسائل الحيوية ذات الصلة بالتطلعات الإستراتجية للدولة وإمارة عجمان وتقديم برنامج اقتصادي هادف وإيجابي من شأنه أن يساهم في ترسيخ وتعزيز خطى التنمية الشاملة في الإمارة ومساعدة الشركات للوصول إلى الأسواق الخارجية الصاعدة وتذليل الصعوبات والتحديات التي تواجه المصدرين ومن أجل رفع الوعي لدى المصدرين حول الطرق والوسائل الكفيلة بمساعدتهم على تنمية صادراتهم خصوصا وأن غرفة تجارة عجمان استشعرت مدى حاجة الشركات المصدرة إلى الإلمام بأنواع المخاطر المالية التي تواجهها خلال عملية التصدير وضرورة تذليل تلك العقبات لزيادة الاقبال على عمليات التصدير وتعزيز المنافسة والحضور في الاسواق العالمية.

وأوضح محمد الجناحي المدير التنفيذي لقطاع تنمية الاعمال والاستثمار بالغرفة انه من هذا المنطلق والتوجه الاقتصادي الحديث استطاعت الغرفة خلال السنوات الماضية تقديم العديد من المبادرات والمقترحات في مختلف القضايا الاقتصادية و تعزيز المناخ الاستثماري وبيئة الأعمال وتطوير التشريعات والقوانين الاقتصادية .

وأشار إلى أن المؤتمر سيتضمن العديد من الإقتراحات والتطلعات والحلول المتوقعة للمشاكلات وسيتم التركيز في الجلسات الختامية على دور عجمان والإمارات العربية المتحدة وما حققته من انجازات على المستوى المحلي والإقليمي والدولي في مختلف المجالات وكيفية النهوض بقطاع التصدير في ضوء الاقتراحات التي سيخلص لها المؤتمر و الاستعانة بأفضل الدراسات المطبقة في مجال تنمية الصادرات.

وتطرق الجناحي إلى أهداف المؤتمر التي تتمثل بالخروج بتوصيات يمكن أن تعزز الروابط المتنامية ذات الأوجه المتعددة بين المنطقة وتدفعها إلى الأمام في هذه المرحلة حيث لا تزال بعض العلاقات المؤسسية بين الاطراف في مهدها وبناء على ذلك فإنه من الضروري خلق فرص للتعارف وترسيخ فرص العمل والتعاون.

واوضح ان مؤتمر عجمان الدولي لتطوير الصادرات 2013 لن يكتفي بتسليط الضوء على الاتجاهات الرئيسية التي تؤثر حالياً على العلاقات المتبادلة فحسب وإنما سيحدد أيضاً الآفاق الجديدة والمستقبلية وسيركز بشكل خاص على الفرص الاستثمارية المتنوعة والظاهرة وفقاً للاستراتيجيات المطلوبة لتحويل الخطط الأولية إلى أعمال ملموسة ويشمل ذلك أيضاً القطاعات الاقتصادية القائمة والتي تتطور دون أن تتوفر عنها معلومات كبيرة أو لم يعلن عنها على نطاق واسع وفي كل هذه الحالات يشكل المؤتمر تجمعاً فريداً يضفي الواقعية على الخطاب الراهن حول تطوير آليات الصادرات والعلاقات بين دولة الامارات العربية المتحدة والدول الأخرى.

وقال ان المؤتمر يهدف كذلك إلى نشر الوعي لدى المصدرين من حيث الحماية ورفع قدراتهم التنافسية للمصدرين محليا وعالميا بالإضافة إلى زيادة جودة المنتج واستخدام التكنولوجيا والممارسات العالمية الجديدة للمساهمة في تحسين المنتج كما أن انفتاح التصدير على الأسواق الجديدة سيساهم في توزيع المخاطر بعدم الاعتماد على سوق واحدة وكذك الاستفادة من الفرص التجارية العالمية التي قد يحظى بها المنتج في الأسواق الأخرى .

وسيحظى المؤتمر بمشاركة نخبة من المتحدثين الإقليميين والعالميين الذين ساهموا في بناء الاقتصاد الوطني واستراتيجيات تطوير وتنمية الصادرات من غرفة عجمان ومؤسسة دبي لتنمية الصادرات ومنطقه عجمان الحرة ودائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي و شركة كوفاكس الامارات و غرفة تجارة وصناعة الهند وغرفة تجارة وصناعة ألمانيا و دائرة ميناء وجمارك عجمان بالإضافة إلى مشاركة عدد كبير من رؤساء الشركات والاقتصاديين ورجال الأعمال والمحللين الدوليين والقيادات الاقتصادية والإدارية الحكومية والمفكرين الاقتصاديين وصانعي السياسات ومدراء المصارف والبنوك والمؤسسات المالية وبرعاية مؤسسات اقتصادية وبتغطية من مختلف وسائل الإعلام الإقليمية والعالمية.

ويتكون المؤتمر من جلسات مفتوحة ومجموعات عمل تركز على الفرص الاستثمارية المتميزة وندوة ختامية تتيح الجمع بين مختلف الاستراتيجيات معاً لصياغة خطة عمل.. وستستغرق أعمال المؤتمر يوماً واحداً في حين تقدم الجلسات العامة الافتتاحية الخطوط العريضة للمؤتمر وستركز جلسات العمل على المكونات المحددة للعلاقة الاقتصادية والتجارية المتنامية في المنطقة وينتهي المؤتمر في جلسة ختامية ترمي إلى الخروج برؤية مشتركة حول أفضل سبل التقدم وخطة عمل مرافقة لتنفيذ السياسات العامة في مجال الصادرات.

واضاف الجناحي أن الأسواق المفتوحة تستطيع إحداث تغيير إيجابي في العالم ولذلك تم تنظيم هذا المؤتمر لتحديد التحديات والفرص التي ينطوي عليها إحداث تغيير في الاقتصاد العالمي ولمساعدة الغرف وقادة الأعمال في التكيف معها بحيث يمثل المؤتمر أحد التحولات المهمة في تطوير وتأهيل الصادرات وكذا مناقشة أبرز العراقيل والصعوبات التي تعترض تقدم وتطور الصادرات في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية وتراجع أسعار النفط عالمياً والذي يستدعي النهوض بالصناعات المحلية سواءً زراعية أواستخراجية أو تحويلية أو غيرها.

وقال ان المؤتمر يأتي في ظل أوضاع إقليمية وعالمية في غاية الصعوبة ..متمنيا من المؤتمر تحقيق الاستقرار وإعادة الثقة للسلع والمنتوجات المحلية حتى تستطيع المنافسة محلياً وإقليميا ما سيعود بفائدة للبلد وللمواطن والمقيم فامارة عجمان تمتلك الكثير من الإمكانيات والتي يمكنها من المنافسة عالمياً وبالامكان استغلال المواد الإستراتيجية الاستغلال الأمثل إذا ما توفرت الظروف الملائمة لذلك .

ولفت الى ان المؤتمر سيشكل حافزا مهما من خلال التوصيات التي التي سيتم مناقشتها مع المشاركين والخبراء خاصة اذا تم تطبيق ما سيخرج به المؤتمر من توصيات وقرارات والعمل على تجاوز جميع العراقيل التي تواجه الصادرات المختلفة وأن تبذل الدول جهودا كبيرة لمساعدة المصدرين المحليين فالصادرات تعود للبلاد بالعملة الصعبة وتشجيع وتطوير الصادرات الوطنية سيساعد في تعزيز التنمية الاقتصادية الوطنية.

وأكد محمد الجناحي المدير التنفيذي لقطاع تنمية الاعمال والاستثمار بغرفة عجمان ان دولة الامارات العربية المتحدة تمتلك ركائز صلبة تقوم على إرثٍ تجاريٍ عريق وعلى التنويع الاقتصادي وعلاقات تجارية على مستوى العالم و بنية أساسية متطورة و بيئة أعمال جاذبة مما يتيح لنا التطلع بثقة إلى مستقبل مشرق ومستدام لأجيال المستقبل.

  / أ /

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/أ/ع ع/مص