0

حاكم عجمان يفتتح فعاليات المؤتمر الآسيوي الخامس لأعراف الترجمة

حاكم عجمان/مؤتمر أعراف الترجمة.

عجمان في 28 نوفمبر /وام/ افتتح صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان بحضور سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان اليوم فعاليات المؤتمر الآسيوي الخامس لأعراف الترجمة تحت شعار “الرعاية والكفالة في أعراف الترجمة” الذي تنظمه كلية المعلومات والإعلام والعلوم الإنسانية في مركز الشيخ زايد للمؤتمرات والمعارض في جامعة عجمان.

حضر مراسم حفل الافتتاح الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الإدارية والمالية والشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط ومعالي الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس الديوان الأميري وعدد من رؤساء ومدراء الدوائر الحكومية ومدراء الجامعات وعمداء الكليات ولفيف من أعضاء هيئة التدريس.

ويشارك في المؤتمر ما يزيد على/ 120 /باحثا ومتخصصا وممارسا من أمريكا وبريطانيا وأندونيسيا واليابان وكوريا والعراق والمملكة العربية السعودية وحضور ما يزيد على /200/ من الدارسين والمهنين والمهتمين بالترجمة.

وفي بداية فعاليات المؤتمر رحب صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي في الكلمة الافتتاحية بالمشاركين من مدرسين وباحثين ومدربين وخبراء ومترجمين وطلبة وشكر شبكة جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا على تنظيمها للمؤتمرات العلمية التي تسهم في تطوير التعليم والارتقاء بمستوى المخرجات التعليمية متمنيا للمؤتمر التوفيق والنجاح وان يخرج بتوصيات تفيد مجالات الترجمة في الوطن العربي .

وألقى سعادة ثامر سعيد سلمان نائب الرئيس الأعلى للجامعة كلمة قدم من خلالها جزيل الشكر والثناء لصاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الاعلى حاكم عجمان على تفضله برعاية المؤتمر الآسيوي الخامس لأعراف الترجمة.

وأوضح أن دولة الإمارات العربية المتحدة أضحت ملتقى للحضارات والثقافات وموطنا للعيش الآمن والتفاعل الإيجابي المفيد وأن الدولة تتمسك باللغة العربية وهي وعاء لثقافتها العربية الإسلامية ومع ذلك تسمح باستحدام اللغة الإنجليزية في المعاملات التجارية إضافة إلى أن المقيمين في الدولة يتحدثون بأكثر من مئة لغة ولهجة على أرضها الأمر الذي يؤكد احترام الإمارات لثقافة الآخر ورعايتها لحقوق الإنسان فعلا و قولا.

وأضاف أن جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا ظلت تولي اهتماما خاصا باللغات والترجمة منذ انطلاقتها الأولى في عام 1988حيث كان من ضمن برامجها الأكاديمية برنامج الترجمة “العربية الانجليزية” الذي صممه الخبير اللغوي العالمي جيفري ليتش.

وحث المشاركين في المؤتمر على ضرورة الاهتمام الواسع بالبحث والترجمة في وسائل الاتصال المختلفة معلنا عن تبني الجامعة مشروعا جديدا يهتم بالذخيرة اللغوية والذخيرة التقنية في أدوات الاتصال وجدد ثقته في المؤتمر والمؤتمرين وأطروحاتهم التي تبحث في الإرث والتاريخ والتواصل بين الثقافات والشعوب والتي ستكون إضافة علمية تفيد في بلوغ أهداف التلاقي الإنساني.

وقدم سعادة الدكتور خالد الخاجة عميد كلية المعلومات والإعلام والعلوم الإنسانية كلمة الكلية شكر فيها المشاركين واسهامهم في إثراء المؤتمر بما سيقدمونه من خلاصة أفكارهم وتجاربهم الأمر الذي يمثّل إضافة متميزة في موضوع المؤتمر ذي الأهمية الخاصة في تطوير ودفع التواصل بين الثقافات الإنسانية حتى تتكامل .. سيما وأن العالم يشهد كثيرا من التحولات التي تقتضي ضرورة تبنى توجهات منهجية جديدة في البحوث والترجمة لكي تتسق مخرجاتها مع التغيرات التي طرأت على العالم وحولته بفضل التكنولوجيا الحديثة إلى طاولة واحدة يتبادل فيها الناس الأفكار والآراء.

وقال انه من حسن الفأل أن يتزامن انعقاد المؤتمر مع احتفالات الدولة باليوم الـ41 لاتحاد دولة الإمارات مشيرا إلى الإنجازات التي حققتها الدولة بقوة إرادتها التي تخطت بها العقبات لتصبح رمزا فريدا ومميزا ليس على المحيط العربي وحسب بل على المحيط الدولي وذلك بفضل قيادتها الرشيدة التي أرسى قواعدها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه” مؤكدا أن انعقاد هذا المؤتمر بالجامعة يمثل نقطة تحول في مسيرتها إذ يأتي مكملا لأربعة مؤتمرات سابقة عقدت على التوالي في كل من بريطانيا والهند وتركيا وهونج كونج.

من جانبها هنأت الدكتورة مريم سلامة كار في كلمتها نيابة عن المشاركين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات باليوم الوطني الـ 41 لاتحاد دولة الإمارات .

وأبدت سعادتها البالغة بالمشاركة في أعمال المؤتمر مع كوكبة من الخبراء والمختصين في علوم اللغة والترجمة شاكرة صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان على رعايته الكريمة للمؤتمر ومعالي الدكتور سعيد عبد الله سلمان الرئيس الأعلى لشبكة الجامعة لاستضافته لمثل هذا المؤتمر العلمي الهام .

وأشارت كار إلى أنها تشرفت بعضوية هيئة الاعتماد الأكاديمي في لجنة برنامج كلية المعلومات والإعلام والعلوم الإنسانية مبينة أنها تجربة وقفت خلالها على مدى جدية الجامعة وحرصها على تحقيق أدق معايير الجودة في مخرجات التعليم.

واشاد بالتطور والرقي والازدهار الذي تشهده دولة الإمارات والذي يعود إلى الرؤية الثاقبة لقيادتها الرشيدة وعمق تمسكها بهويتها وثقافتها وانفتاحها على الثقافات الأخرى.

وتمنت الدكتورة مريم في ختام كلمتها النجاح والتوفيق للمؤتمر والسداد لشبكة جامعة عجمان واستمرارها في الاهتمام بالبحوث والدراسات المتعلقة بالتواصل والتفاعل بين ثقافات الشعوب المختلفة حتى تنعم الإنسانية بعالم يسوده السلم والأمان.

وتم تقديم ورقة العمل التي أعدها معالي الدكتور سعيد سلمان الرئيس الأعلى لجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا ورئيس الشرف المؤسس لرابطة مؤسسات التعليم العالي الخاصة ورئيس الشبكة العربية الأوروبية للبحوث حول “مشروع الذخيرة اللغوية والذخيرة التقنية نحو مشروع نهضوي” وذلك خلال طاولة مستديرة قام بإدارة الحوار فيها سعادة الدكتور أحمد عنكيط مساعد رئيس الجامعة للعلاقات الخارجية والشؤون الثّقافية والذي اوضح أن معالي الدكتور سعيد سلمان يرمي إلى إيجاد مرصد للغة العربية ينسق جهود مراكز البحث اللغوية والتقنية التي تقوم بها الجامعات في أوروبا والدول العربية وبنك للبيانات مفتوح لجميع مستخدمي اللغة العربية ويضم البنك مصطلحات تعتمدها مجامع اللغة العربية وصناع القرار كما يضم نصوصا من اللغة العربية تعود إلى ما قبل العصر الإسلامي وخلال عصور الازدهار الإسلامي واللغة العربية الفصحى المتداولة في الحاضر.

وركزت المداخلات على أهمية المشروع في تطوير تعليم اللغة العربية..

وفي الختام تم اقتراح عقد مؤتمر دولي حول المشروع لتعميق البحث في كل ملفاته المتعددة.

وام/ط.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ط/ع ع/ز م ن