0

سلطان بن زايد يشهد فعاليات اليوم السابع من مهرجان الابل بسويحان ..

سلطان بن زايد / مهرجان الابل .

سويحان في 9 فبراير / وام / شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات صباح اليوم في ميدان سباقات الهجن بسويحان فعاليات اليوم السابع من مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد للإبل 2013 الذي ينظمه النادي بتوجيهات ورعاية كريمة من سموه وتستمر منافساته وبرامجه وفعالياته التي تزيد عن 100 فعالية حتى 16 فبراير الجاري.

حضر فعاليات اليوم الشيخ خليفة بن سيف بن محمد آل نهيان ومعالي فرج بن حمودة الظاهري وسعادة اللواء ناصر المنهالي الوكيل المساعد في وزارة الداخلية لشؤون الجنسية والاقامة وسعادة علي عبد الله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة في نادي تراث الامارات وجمهور كبير وحضور إعلامي لافت .

واشتملت الفعاليات اليوم السابع على انطلاق منافسات مسابقة جمال الإبل الاصايل ” المزاينة ” في دورتها السادسة لشوطي مداني الشيوخ ومداني الجماعة “أبناء القبائل” بمشاركة 68 متنافسا وكذلك مسابقة المحالب في نسختها الثانية بمشاركة ما يزيد على 400 رأس من الابل لمالكيها من دولة الامارات ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية واليمن.

وقام سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان في وقت مبكر من صباح اليوم بجولته التفقدية المعتادة في ساحة فرز وترقيم وتقييم الابل المشاركة في المزاينة .

والتقى سموه رئيس وأعضاء اللجنة وعددا من كبار وملاك ومربي الابل .. مستفسرا عن حجم المشاركة والاستعدادات والاجراءات المتخذة بهذا الشأن .. وأثنى سموه على حسن الاعداد والتنظيم وحماسة المشاركين وترتيب النشاطات والبرامج وتنوعها وتنفيذها تواليا من دون تأخير .

كما التقى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان عددا من المشاركين في المهرجان واطمأن على أحوالهم ووجه اللجنة المنظمة بمتابعة شؤونهم وتقديم جميع أشكال الدعم والاهتمام والتسهيلات التي من شأنها تحقيق مشاركة متميزة ونوعية تقوم على تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع ومشاركة فعالة لإنجاح هذا العرس الوطني الذي أصبح ملتقى شعبيا تراثيا ثقافيا فريدا من نوعه على مستوى المنطقة والعالم وعلى كافة المستويات وبخاصة مستوى تشجيع وتطوير فكرة السياحة التراثية وتشجيع المواطنين وأبناء دول مجلس التعاون الخليجية على مواصلة هذه الرياضة العريقة عبر الاجيال.

وأكد اللواء ناصر المنهالي أن المهرجان هو موضع إعتزاز وتقدير الجميع لما يقدمه من فعاليات نوعية تعزز التمسك بالعادات والتقاليد الأصيلة لشعب الامارات .. مشيرا إلى أن للمهرجان قيمة تراثية وثقافية تعكس الصورة المشرقة عن تقاليد موروثنا الشعبي الأصيل الذي أرسى قواعده المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه “.

وأشار إلى أن النجاح الباهر الذي يلقاه الحدث يتحقق بالدعم والحضور اللافت لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الذي حقق له المتابعة الاعلامية الواسعه حتى صار له سمعة اقليمية وعربية ودولية واسعة .

ولفت المنهالي الى أن هذا الحدث المحلي العزيز على قلوب الجميع هو مصدر اعتزازنا وتقديرنا كونه واجهة تراثية فاعلة تعكس روح الانتماء للوطن وكل محب لرياضة الهجن التي تعكس الصورة الريادية للامارات ومحافظتها على هوية وثقافة الشعب التراثية.

ووجه الوكيل المساعد في وزارة الداخلية لشؤون الجنسية والاقامة الشكر والتقدير لسمو راعي المهرجان وتوجيهاته السديدة باحياء تراث الاباء والاجداد بصورة حضارية.

وأوضح مبارك خميس المنصوري عضو لجنة فرز الابل أن عمل لجنته يبدأ عادة بعد إنتهاء عمل لجنة التسنين والتشبيه ليقوم هو وزملاؤه بعد ذلك بعملية اختيار المجموعة من الابل التي تحمل المواصفات التي تؤهلها لدخول منافسات المزاينة لتعرض بعد ذلك على لجنة التحكيم المتخصصة في اختيار العشرة الفائزة في كل فئة من فئات المزاينة وأن هذا العمل يبدأ في ساعة مبكرة وبصورة يومية.

واشار المنصوري الى أن ملاك ومربي الابل أصبحوا يمتلكون خبرة جيدة في هذا المجال فيدفعون بأجمل ما لديهم من الاصايل وهم يعتزون بعرض إبلهم أمام اللجان والجمهور .. وأثنى على هذه الحماسة وعلى حجم المشاركة اليومي وظهور نجمات جديدات كل يوم في مجال جمال الاصايل .

وتوج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان وسط احتفالية شعبية تراثية ضخمة رافقها بث الأهازيج والأغنيات الفلكلورية صباح اليوم في منصة المزاينة بسويحان الفائزين بشوط مداني الشيوخ حيث انتزعت ” العزرة ” لمالكها الشيخ سيف بن خليفة بن سيف آل نهيان الناموس بجدارة بمجموع درجات 780 بينما نالت الناقة “الدانة” وصيفة أولى لمالكها راشد علي بالنص المنصوري بمجموع درجات 770 فيما جاءت الناقة حشمة لمالكها سالم علي بالنص المنصوري وصيفة ثانية بدرجات 750.

ً وعبرت اللجنة المنظمة عن سعادة بالغة بالمشاركة الخليجية بوجه عام والمشاركة القطرية بوجه خاص .. مؤكدة أن ذلك من شأنه إثراء المهرجان ورفع درجة حرارة المنافسات التي حققت فيها الإبل القطرية العديد من الجوائز والمراكز المتقدمة وبخاصة في المزاينات كما يؤشر الى نجاح المهرجان في توسيع برامجه وونوعية المشاركين فيه وقدمت التهنئة لكافة الفائزين في شوطي اليوم من المزاينة.

وقالت اللجنة المنظمة بمناسبة بدء الأسبوع الثاني والأخير من الحدث إن النجم الحقيقي في هذا العرس الشعبي هو الجمهور الذي يحتشد كل يوم بأعداد كبيرة لمتابعة المنافسات والبرامج التراثية المصاحبة سواء في القرية التراثية أو السوق الشعبية التي تضم 107 دكاكين أو من خلال متابعته لمنافسات المزاينات التي تلقى إهتماما شعبيا واضحا خاصة من أبناء الجاليات المقيمة في الدولة والسياح والوفود الطلابية وإن كل ذلك مضافا اليه الاجواء الاحتفالية ما كان ليتحقق بهذه الصورة الجميلة لولا الحضور اليومي لسمو راعي المهرجان والتقائه بالجمهور والضيوف والاعلاميين والمشاركين والعديد من ممثلي الهيئات والمؤسسات ذات الصلة بالعمل التراثي والعاملين بالسلك الدبلوماسي المعتمد لدى الدولة لتحقيق مناخ حضاري يعكس قيمة وأهمية هذه الرياضة الأصيلة التي تتمتع بدعم رسمي وشعبي واعلامي كبير.

واشارت اللجنة المنظمة إلى اكتمال الاستعدادات الفنية والإدارية والميدانية لإطلاق سباق الإبل التراثي السادس والعشرين يومي 15 و16 فبراير الجاري بميدان سباقات الهجن بسويحان حيث من المتوقع أن يكون حجم المشاركة كبيرا على مستوى نجوم وعمالقة هذه الرياضة من كافة إمارات الدولة ويتنافسون ضمن 18 شوطا على جوائز مالية قيمة حيث من المقرر أن ينال الفائز الأول من كل شوط على مبلغ خمسين ألف درهم.

وأكدت اللجنة على أهمية التغطيات الصحفية المحلية وما لها من دور مميز في عكس صورة مشرقة عن الحدث وفعالياته المتنوعة .

في غضون ذلك قام فد يضم عشر معلمات أمريكيات من مدرسة أم كلثوم بمدينة العين برئاسة أندريا سميث صباح اليوم بزيارة لفعاليات المزاينة .

وقالت سميث إن هذه الزيارة هي الأولى لنا للمهرجان الذي يكتسب سمعة دولية جيدة .. معبرة عن الاعجاب الشديد بالمهرجان والمزاينات بوجه خاص وهذا الجو الاحتفالي البديع حيث أتيحت لنا فرصة طيبة للتعرف على ثقافة جديدة من خلال مسابقة الجمال الرائعة التي يضمها المهرجان.

وأثنت المدرسات الامريكيات على جمال وروعة التراث الاماراتي وما يحتويه من عادات وتقاليد أصيلة.

 
وتوج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين في شوط مداني الجماعة ” أبناء القبائل” حيث انتزعت الناقة ” بينونة” لمالكها راشد علي بالنص المنصوري الناموس بمجموع 770 درجة بينما جاءت في المركز الثاني ” جبارة ” القطرية لمالكها عبد الله بن ضابت الدوسري بمجموع 760 درجة وجاءت ثالثة الناقة “شهبارة” لمالكها خالد راشد بالنص المنصوري .

وقد اتسمت المنافسات بحسب خبراء جمال الابل بقوة واضحة حيث تهادى الجمال الصحراوي أمام الحضور في خيمة المزاينة وصفق الجميع للفائزت من الأصايل وعقب ذلك انطلقت الاحتفالات الشعبية من رقص وأهازيج وغناء والقاء القصائد النبطية لينتظر الجميع يوم التتويج الختامي في 16 من الشهر الجاري وعرض الابل الفائزة على وقع الموسيقى الصحراوية ضمن احتفالية ضخمة وقد دهنت أجزاء من أجسامها بالزعفران تقديرا لجمالها وفوزها في هذه الاحتفالية التراثية التي أكدت تميزها ونجاحها منذ انطلاقتها .

من جهة اخرى وبرعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ووسط جمهور كبير وملاك الإبل انطلقت صباح اليوم فعاليات مسابقة المحالب في اطار مهرجان سويحان حيث تتنافس أكثر من 400 من الإبل الحلوب من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية..

وقد خصص هذا اليوم ” للتطيب” تمهيدا للتاهيل لاشتراكها غدا رسميا في عمليات وزن الحليب لتفوز بالناموس والجوائز القيمة التي تم رصدها للعشرة الأوائل من الإبل التي تدر اوزانا كبيرة من الحليب.

وقام سمو الشيخ سلطان بن زايد يرافقه محمد بن عاضد المهيري رئيس لجنة المحالب بتفقد جميع الحظائر التي خصصت لكل فئة من الفئات الخمس المتنافسة حيث اطلع سموه واطمأن على الترتيبات الخاصة بجميع المراحل المتعلقة بحلب الإبل بدءا من ترقيمها وتجهيزها في الحظائر وحلبها ومن ثم العمليات والشروط المتبعة في وزن الحليب المستخلص من كل ناقة .

وقال رئيس لجنة المحالب إن سمو الشيخ سلطان بن زايد أبدى ارتياحه للإجراءت المتبعة ووجه سموه مجددا بتسخير كافة الإمكانات وتوفير كل السبل اللازمة لراحة المتسابقين.

وأضاف المهيري انه خلال الفترة الصباحية اليوم تم حلب نحو 225 ناقة من جميع الفئات على النحو التالي 40 ناقة من فئة الخواوير 43 ناقة من فئة العرب للمحليات الأصايل ونحو 70 ناقة من فئة الحزامي و28 ناقة من فئة خواوير الحزامي و44 ناقة من فئة الشوط المفتوح بينما استبعد ت اللجنة خمسة من المنافسة لأسباب صحية تتعلق بحليبها او صحة الناقة ذاتها كما تم في المساء حلب نفس العدد والفئات.

وأكدت عديد الدراسات أن لحليب الابل فوائد عظيمة في العلاج من الامراض لاحتواء مكوناته على الماء والمواد الصلبة والدهون والبروتين والأكتوز والفيتامينات بمعدلات أعلى من بقية نسب مكونات ألبان الابقار والاغنام والماعز والخيول ففي فرنسا بينت الابحاث أن ما يتراوح بين 4 الى 5 كغم من حليب الناقة ومشتقاته يكفي لتلبية جميع احتياجات الانسان من السعرات الحرارية والدهون والبروتين والكالسيوم .

ومن أهم مزاياه دون غيره احتوائه على مركبات ذات طبيعة بروتينية كالليزوزيم ومضادات التخثر والتسمم والجراثيم والأجسام المانعة وغيرها من بروتينات الأنسولين .

 
وضمن الفعاليات المصاحبة لمهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للإبل اختتمت مساء أمس بطولة اليولة للناشئين في القرية التراثية بسويحان التي نظمتها إدارة الأنشطة في النادي وشارك فيها 80 مشاركاً من طلاب مراكز النادي” أبوظبي الوثبة سويحان العين والسمحة وحضرها سعيد علي المناعي مدير إدارة الأنشطة بالإنابة وعدنان الحوسني منسق عام السباقات ومدير مراكز النادي والمشرفون وجمهور كبير من مختلف الجنسيات.

وقال محمد سهيل المنصوري مدير مركز الوثبة رئيس اللجنة المنظمة للبطولة ان دولة الإمارات تشتهر مثلها مثل معظم الدول الخليجية بمجموعة من الفنون الشعبية التراثية ذات الطابع الخاص ومن تلك الفنون الرقصات الشعبية والتي كانت وما تزال تؤدى بنفس الطريقة القديمة والأصيلة بل ولا تزال تحافظ عليها الدولة وتشجع على تأديتها في كل المناسبات الاجتماعية فهي القاسم المشترك في كل مناسبة.

وأشار المنصوري الى ان رقصة اليولة فهي الرقصة الشعبية الوحيدة التي تحظى باهتمام كبير بين الشباب والناشئة بشكل خاص وتؤدى أمام الجمهور بشكل منفرد أو ثنائي كما تؤدى اليولة بالعصا أو بالسلاح في وسط ساحة رقصة اليولة أو الحربية.

ولفت انه بمناسبة تواصل فعاليات مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد للإبل في سويحان نظمنا هذه البطولة لطلاب مراكز النادي الذين تنافسوا للحصول على المراكز الثلاثة الأولى فيها فبعد أن أجرى كل مركز تصفية على مشاركيه لتأهيل فائز واحد للمشاركة في الجولات الختامية ليمثل مركزه في هذه البطولة.

وقال محمد سهيل المنصوري ” شكلنا لجنة تحكيمية لبطولة تتألف من علي خليفة السبوسي وسالم سويد المنصوري ومحمد علي المنصوري وبعد التنافس بين طلاب مراكز النادي الخمسة أمام الجمهور أسفرت نتائج البطولة عن تتويج الطالب سلطان محمد المهيري الذي حصل على” 40 درجة” من مركز سويحان تلاه بالمركز الثاني خليفة مبارك السبوسي وحصل على” 30 درجة” من مركز الوثبة فيما نال المركز الثالث الطالب أحمد عبدالله بخيتان الذي حصل على” 20 درجة” من مركز العين ” .

وتشهد الفترة الصباحية من برنامج المهرجان ليوم غد الاحد انطلاق منافسات جمال الابل الاصايل ” المزاينة ” لشوطي عشار الشيوخ وعشار الجماعة ” أبناء القبائل ” في ما تشهد الفترة المسائية انطلاق جولة تنافسية جديدة من مسابقة المحالب ضمن شوط تأهيلي لكل فئات المسابقة : العرب الاصايل المحليات العرب الاصايل المحليات والخواوير الحزامي و الحزامي الخواوير الشوط المفتوح .

/ خ /

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/د/أ ظ/مص