0

شركة لوكهيد مارتن تضيف خيار القيادة والسيطرة المدمج في نظام الدفاع الصاروخي لعائلة نظم استخبارات الرصد والمراقبة للنظام الدفاعي دراغون

 – نظام الدفاع الصاروخي “دراغون دوم” يتضمن معلومات استخبارات الرصد والمراقبة الصاروخية لتوفير صورة تشغيل شاملة

لندن، 10 أيلول / سبتمبر، 2013 / بي آر نيوزواير / ایشیانیت باکستان — دفعت التهديدات المتزايدة بصورة مستمرة والحاجة إلى توفر وعي دائم بالموقف للظروف المحيطة بشركة “لوكهيد مارتن” Lockheed Martin  ورمزها على مؤشر سوق الأسهم في نيويورك هو LMT  إلى إضافة خيار الدفاع الصاروخ والجوي المدمج لسلسلة أنظمتها المعروفة باسم تكوينات دراغون للاستخبارات والمراقبة والرصد.  وتوفر تكوينات نظام دراغون للاستخبارات والمراقبة والرصد من صنع شركة لوكهيد مارتن نهجا فريدا للعملاء لترتيب متطلبات مهماتهم بحيث تناسب احتياجات ميزانياتهم الخاصة ورقابتهم واتصالاتهم ومنصاتهم. والخيار الأحدث في هذه السلسلة وهو المعروف باسم “دراغون دوم” Dragon Dome هو عبارة عن قدرة غير مسبوقة تقوم بربط الاستخبارات والرقابة والرصد مع أنظمة العمليات والدفاع الصاروخي على مستوى إدارة المعركة، ما يسمح للمستعملين بالعمل معا في بيئة مشتركة لتعظيم العمليات الدفاعية.

Lockheed%20Martin%20Corporation. شركة لوكهيد مارتن تضيف خيار القيادة والسيطرة المدمج في نظام الدفاع الصاروخي لعائلة نظم استخبارات الرصد والمراقبة للنظام الدفاعي دراغون

Lockheed Martin Corporation.

الشعار: http://photos.prnewswire.com/prnh/20110419/PH85737LOGO-b

وقال جيم كوين، نائب رئيس أنظمة لشؤون القيادة والسيطرة، الاستخبارات والمراقبة والرصد بقسم أنظمة المعلومات والحلول العالمية بشركة لوكهيد مارتن، “نحن ندرك أن هناك متطلبات متعددة الجنسيات تزداد تعقيدا بالنسبة للدفاع الجوي والصاروخي المتكامل.” وأضاف أن نظام “دراغون دوم يمكنه أن يحسن بشكل كبير من القدرة على اتخاذ القرارات بصورة أسرع وتشغيل مراكز القيادة بعدد أقل من العاملين، وأن تكون لديهم درجة أعلى من الثقة في تحقيق المهمة بنجاح.”

عائلة أنظمة شركة لوكهيد مارتن دراغون بصفة عامة تستفيد من دمج مجموعة أدوات نظام دراغون دوم. وتقوم عائلة أنظمة  دراغون دوم من صنع شركة لوكهيد مارتن على أساس النظام المطور داخليا للدفاع الجوي والصاروخي “داياموندشيلد” DIAMONDShield، بربط البيانات من أنظمة القيادة والسيطرة، وأصول الدفاع الصاروخي لوضع صورة رباعية الأبعاد لساحة المعركة. ومن  بين العديد من قدرات دعمه لقدرات اتخاذ القرارات هي قدرة النظام على تقديم المشورة للمشغلين بشأن النظام الأفضل الذي ينبغي توظيفه للقضاء على التهديد. هذا النظام من أنظمة الجيل القادم يتمتع ببنية برمجية مفتوحة، غير مملوكة، تمكن من التكامل السريع للقدرات الجديدة والأنظمة القديمة ويخفض من إجمالي تكاليف المالك.

نظام الدفاع دراغون دوم، الذي يقوم على أساس معايير وبروتوكولات الاتصالات الأميركية وحلف الناتو، يمكن دمجه بسهولة مع قوات التحالف لكي يعمل بشكل كبير على توسيع القدرات الدفاعية لبلد معين وتحسين أدائها بالتعاون مع الدول الحليفة. وهو في الأساس، يوفر لبلد معين نظام قيادة وسيطرة متقدم أصلي يمكنه الارتباط بسرعة وكفاءة مع قوات التحالف. وبالإضافة إلى نظام دراغون دوم، فقد تم دمج نظام داياموند شيلد في تكوينات نظام دراغون شيلد Dragon Shield  (لطائرات النقل) ودراغون ستار  Dragon Star  (المنصات متوسطة المدى). جميع تكوينات نظام دراغون هي أنظمة مركزية الشبكة قادرة على دعم التعامل البيني “خارج الصندوق” مع قوات حلف شمال الأطلسي والقوات الأميركية وقوات التحالف.

شركة لوكهيد مارتن، التي تتخذ من مدينة باثازدا بولاية ماريلاند مقرا لها، هي شركة أمنية وفضائية عالمية توظف حوالي 116,000 شخص في سائر أنحاء العالم وهي تقوم أساسا بأعمال الأبحاث، التصميم، التطوير، التصنيع، الدمج والإدامة لأنظمة التقنية المتقدمة ومنتجاتها وخدماتها. وأبلغت الشركة عن مبيعات للعام 2012 بلغت 47.2 مليار دولار.

لمزيد من المعلومات حول نظام خيارات دراغون من شركة لوكهيد مارتن، يرجى زيارة الموقع التالي على الإنترنت: Lockheed Martin Dragon ISR

 

Related Post
- Dragon Dome Integrates ISR & Missile Data to Provide Comprehensive Operating Picture LONDON, Sept. 10,

Leave a Reply