0

عبدالله بن زايد يدعو المجتمع الدولي إلى القيام بمسئولياته تجاه الشعب الفلسطيني

عبدالله بن زايد / مؤتمر صحفي .

أبوظبي في 19 نوفمبر/ وام / دعا سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية المجتمع الدولي خاصة مجلس الأمن والأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية إلى القيام بمسئولياتها ووقف سياسة الكيل بمكيالين تجاه الشعب الفلسطيني .

وأكد سموه أن المشكلة الرئيسية تكمن في استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والغطرسة التي تمارسها إسرائيل.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده سموه ظهر اليوم مع معالي ناصر جودة وزير خارجية المملكة الاردنية الهاشمية وذلك بمقر وزارة الخارجية بأبوظبي في ختام أعمال الاجتماع الاول للجنة المشتركة بين الإمارات والاردن .

وأعرب سموه عن أمله في أن تفي الإدارة الأمريكية بالوعود التي أعطيت للمنطقة والنظر إليها بعين الاهتمام ..مشيرا سموه إلى أن ما يحدث في غزة هو تنبيه لنا جميعا بضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وقال سموه ” على المجتمع الدولي أن لا يستمر في التعامل غير الجدي مع الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية وعليه تبني المبادرة العربية لإحلال السلام العادل” .

وأضاف سموه “من السهل أن ندين ونشجب الاعتداءات على غزة لكن المشكلة الاساسية هي في استمرار الاحتلال الاسرائيلي .. ومنطقتنا العربية لن تعيش بسلام اذا استمر ذلك الاحتلال “.

وكان سمو الشيخ عبد الله بن زايد ال نهيان قد أكد في بداية المؤتمر الصحفي أن قيادة البلدين برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة حفظه الله وجلالة الملك عبد الله بن الحسين ملك المملكة الاردنية الهاشمية يحرصان بشكل دائم على تعزيز العلاقات الثنائية وتقويتها .

و من جانبه قال وزير الخارجية الاردني ان بلاده تبذل جهودا من أجل التهدئة في غزة وتجنيب أهلها هذا العدوان وما ينتج عنه من مشاهد مروعة ..مشيرا الى أهمية التنسيق مع الجميع للتهدئة ووقف اطلاق النار كون المنطقة لا تحتمل أي تصعيد.

وأضاف ” إن هناك جهدا أردنيا مستمرا لدعم الاشقاء في غزة من خلال المستشفى الميداني العسكري الاردني المتواجد في غزة بالاضافة الى القوافل الاغاثية التي أمر بها جلالة الملك عبدالله بن الحسين ملك الاردن “.

وردا على سؤال حول تأثير التوترات الجارية في الاردن على القضية الفلسطينية وما يتم طرحه بين فترة وآخرى بضم الضفة الغربية للأردن ..قال الوزير الاردني ان الاردن يمر بظروف اقتصادية صعبة ومها كانت هذه الظروف والتوترات فان الموقف الاردني تجاه القضية الفلسطينية لم يتغير ومن حق الشعب الفلسطيني اقامة دولته المستقلة على أراضيه ..وعملنا الآن يتركز على تحقيق الاستقلال للشعب الفلسطيني وانهاء الاحتلال .

وأضاف “هذه ليست المرة الأولى التي يمر بها الاردن بظروف صعبة الا ان وعي الاردنيين والتفافهم حول قيادتهم سيمكنهم من تجاوز كل الصعوبات ” ..مشيرا الى أن الحكومة الاردنية كان عليها اتخاذ قرارات صعبة من ضمنها رفع الدعم عن المحروقات وفي المقابل تقديم الدعم لنسبة كبيرة من الشعب الاردني .

وثمن الوزير الاردني الدعم الاماراتي لبلاده في مواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة ..مؤكدا أن ذلك ليس بغريب على الامارات “وهناك تفهم كبير من قبل قيادة الامارات للوضع الحرج الذي نمر به”.

وأوضح ناصر جودة ” أن انقطاع الغاز المصري عن الأردن على مدى سنتين هو السبب الرئيسي لهذه الاوضاع ما جعلنا نعتمد على الوقود الثقيل الذي كلفنا أكثر من 4 مليارات دولار .. وهناك تفهم كبير لهذه الاوضاع وتفهم للسياسات التي نتخذها”.

وفي هذا الشأن قال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ” لا شك أن الاردن في وضع اقتصادي صعب وهذا الوضع الاقتصادي ليس الاردن طرف فيه حيث أنه وقع اتفاقية مع الاشقاء في مصر لايصال الغاز إلى الاردن لكنه لم يصل بالكميات المتفق عليها ما ترتب عليه عجز اقتصادي نتيجة الاعتماد على استيراد الوقود الثقيل .. وهذا يختلف عن المنحة الخليجية التي تعهدت بها دول مجلس التعاون للسنوات الخمس المقبلة”.

وأضاف سموه ” نبحث في الامارات وفي دول مجلس التعاون حول كيفية اغلاق او تحجيم هذا العجز.. وهذا يحتاج الى نقاش مع إخواننا في الأردن ودول مجلس التعاون على المستوى الفني لبحث كيفية التعامل مع هذا الوضع وقد يستغرق بعض الوقت .. وهناك بعض الافكار واعتقد انه من السابق لأوانه الحديث عنها قبل ان يكون هناك اتفاق واضح بشأنها”.

وفي الاطار ذاته أشار الوزير الاردني “الى ان اقتصاد بلاده كان مدعوما وهذا الدعم كان يصل للاغنياء في المجتمع الاردني .. وكان علينا ان نوصل هذا الدعم واعادة توجيهه ورفع الدعم عن اسعار البترول والذي ادى الى ارتفاع الاسعار .. والمواطن الاردني يتحمل جزءا من هذا الارتفاع “.

وقال ” حاولنا اعادة تعديل هذه الامور من خلال دفعات نقدية تصل الى 72 بالمائة من الشعب الاردني .. فعلى سبيل المثال هناك اسر يصل دخلها الى 14 ألف دولار في السنة وتحصل على دعم يصل الى 700 دينار في السنة .. اما النسبة المتبقية من الشعب الاردني والتي تمثل 28 بالمائة لن تحصل على الدعم الحكومي وهي قادرة على تحمل الامر واننا نسعى الى حل هذه المشكلة “.

وكان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ومعالي وزير الخارجية الاردني قد ترأسا أعمال الاجتماع الاول للجنة المشتركة بين دولة الإمارات والمملكة الاردنية الهاشمية وذلك بديوان عام وزارة الخارجية في أبوظبي اليوم وبحضور عدد من كبار المسؤولين من مختلف الوزارات والهيئات والمؤسسات والشركات بالدولة .

وألقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان خلال الاجتماع كلمة رحب فيها بوزير خارجية الاردن والوفد المرافق .. وأشاد بعمق العلاقات الأخوية التي تربط البلدين الشقيقين وبمستوى التنسيق والتعاون في كافة المجالات السياسية والثقافية والإقتصادية وغيرها.

وأشار سموه إلى ان العلاقات الإقتصادية والإستثمارية في تطور مستمر ما يعكس توجهات حكومتي وشعبي البلدين الشقيقين .. وقال سموه ” إننا نراقب بإهتمام ما يجري من تطورات في المملكة الاردنية الهاشمية ..

والامارات تقف دائما الى جنب الاردن واخواننا فيها بهدف الوصول الى التطلعات التي يطمح اليها الشعب الاردني”.

وأوضح سموه ” ان اللجنة المشتركة هي احدى وسائل تنمية العلاقة الثنائية ولتقريب شعبي البلدين لفهم هذه العلاقة بشكل افضل .. ونحن في الامارات نشكر الاردن على ما حظيت به الامارات من رعاية في المجالات كافة وحتى قبل قيام الاتحاد “.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أهمية الاستمرار في تطوير هذه العلاقة والبحث عن أفضل المجالات الممكنة لتطويرها .. مشيرا سموه إلى أهمية دعم الاستثمار المشترك بين البلدين وزيادته وتطويره الى مستويات عليا كون الامارات من أكبر المستثمرين في الاردن.

كما أكد سموه في ختام كلمته ضرورة استمرارية عمل اللجنة المشتركة ومتابعة تنفيذ توصياتها .. وقدم الشكر لرؤساء وأعضاء اللجنة التحضيرية على ما بذلوه من جهد لإنجاح أعمال الاجتماع وعبر عن امله في الإلتقاء في اجتماع اللجنة المشتركة القادم في عمان.

من جانبه شكر وزير الخارجية الأردني سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان على استضافة الامارات لاجتماعات اللجنة وعلى حسن الضيافة والاستقبال ..وقال إنه تم بحث سبل دعم وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تطويرها في المجالات كافة.

وأشاد في مستهل الاجتماع بالعلاقات الثنائية والتعاون المتميز بين البلدين ..مؤكدا أهمية عقد مثل هذه اللقاءات وتفعيل واستمرارية عمل اللجنة المشتركة وتنفيذ توصياتها .

كما قدم الشكر لسموه على دوره الهام والمؤثر في المنحة الخليجية التي أقرها قادة دول مجلس التعاون والبالغة خمسة مليارات دولار لدعم المشاريع التنموية في الاردن على مدى خمس سنوات .

وثمن وزير الخارجية الاردني دور سمو الشيخ عبدالله بن زايد ال نهيان في تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين الاردن ودول مجلس التعاون ..وقال ان الاجتماع الذي عقد بين الجانبين في البحرين مؤخرا كان مثمرا وناجحا فهناك لجنة وزارية تنبثق عنها لجان عدة تعمل ومحاور تم تحديدها وتقارير دورية ترفع الى القادة .

وقال إن أمن دول الخليج هو من أمننا والعكس صحيح .. وأن هناك تطابقا في وجهات النظر بين البلدين في معالجة القضايا والمشاكل التى تواجهنا والمنطقة وكيفية معالجتها .

وأضاف ” اننا نتعامل مع وضع مؤسف ومزري في سوريا ..ونتعامل مع عدوان غاشم على غزة وهناك مشاورات دائمة ما بين البلدين على أفضل صوره ” .

وقال ان القضية الفلسطينية هي القضية المركزية والمحورية وموقفنا متطابق مع موقف الاشقاء في الامارات بضرورة قيام الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة المتواصلة جغرافيا على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف.

وأضاف ” رغم كل التحديات والظروف الاقتصادية الصعبة التى نواجهها فان الاردن صامد ومتين وتاريخه يشهد له ومستقبله واعد وزاهر بهمة أبنائه وبالدعم الذي نلقاه من الاشقاء باستمرار”.

وقام سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان و معالي وزير الخارجية الاردني في ختام الاجتماع بالتوقيع على محضر اجتماع اللجنة المشتركة ومذكرة تفاهم للتشاور السياسي والتنسيق بين وزارة خارجية البلدين والبرنامج التنفيذي للتعاون الثقافي والفني بين حكومتي البلدين للاعوام من 2013 الى 2015.

كما قام سعادة محمد ثاني مرشد الرميثي رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة وايمن حتاحت رئيس غرفة صناعة الاردن ونائل الكباريتي رئيس غرفة تجارة الاردن بالتوقيع على مذكرة تفاهم حول تأسيس مجلس أصحاب الاعمال الاماراتي الاردني .

/مط/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/مط/مص/ع ا و