0

غرفة أبوظبي تدعو الشركات الكندية لتعزيز استثماراتها الصناعية في إمارة أبوظبي..

غرفة أبوظبي/ الشركات الكندية / استثمارات.

أبوظبي في 17 نوفمبرر / وام / بحث سعادة محمد ثاني مرشد الرميثي رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي مع معالي كال دالاس وزير العلاقات الدولية في حكومة مقاطعة البرتا بكندا سبل تطوير علاقات التعاون التجاري والاستثماري بين الشركات ورجال الأعمال في إمارة أبوظبي ومقاطعة البرتا بكندا.

وقال خلال اجتماع موسع ـ عقد بمقر الغرفة في أبوظبي حضره سعادة أريف لالاني سفير كندا لدى الدولة وسعادة محمد هلال المهيري مدير عام الغرفة ـ إن زيارة الوزير الكندي والوفد المرافق تعد فرصة متميزة لمناقشة تطوير وتعزيز مجالات التعاون التجارية والصناعية بين إمارة أبوظبي وكندا حيث ستتيح للوفد الكندي الاطلاع على المشروعات المستقبلية التي تخطط إمارة أبوظبي لتنفيذها في إطار رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 وتحقيقاً للتقدم في قطاعات التعليم والخدمات الصحية والطاقة المتجددة والصناعة والبنية الأساسية والعمرانية وحرص حكومتنا دائماً على تطوير العديد من المشروعات في هذه القطاعات المهمة.

وأكد الرميثي أن الإمكانيات الاقتصادية والطبيعية في بلدينا بالإضافة إلى امتلاك كندا التكنولوجيا الصناعية المتطورة يجعل التعاون بيننا ممكناً ويفتح القنوات لإسهامكم في العديد من المشروعات في قطاع الصناعات المتطورة والتقنية الحديثة.

وأشار الرميثي إلى أن مراجعة أرقام المبادلات التجارية بين الجانبين تبين أنها في تطور مستمر حيث تجاوزت5ر8 مليار درهم في نهاية عام 2011 لكن هذا التطور لا يعكس الإمكانيات الكبيرة المتوفرة لدى البلدين والرغبة الصادقة في الارتقاء بهذه العلاقات إلى مستويات متقدمة ..مؤكداً أهمية تكثيف الشركات الكندية جهودها لتقوية مكانتها وتعزيز صلاتها مع المؤسسات الوطنية.

ودعا الفعاليات الصناعية والتجارية في كندا للاستفادة من الفرص الاستثمارية المختلفة في إمارة أبوظبي والمميزات المتعددة التي توفرها ..معربا عن طموحه في رؤية المزيد من المشاركة الكندية في مجال الطاقة المتجددة والمشاريع الصناعية الجديدة التي تقام في أبوظبي والتي تركز عليها رؤية أبوظبي الاقتصادية.

ورحب الرميثي خلال الاجتماع بإقامة مشاريع استثمارية مشتركة مع الشركات والمؤسسات الكندية من أجل مزيد من التعاون الاقتصادي وفتح مجالات جديدة للاستثمار بين الجانبين.

وأكد أهمية تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري بين الشركات الصغيرة والمتوسطة في إمارة أبوظبي ومقاطعة البرتا من خلال الاستفادة من الخبرات وأفضل الممارسات المتبعة في أعمال هذه الشركات.

من جانبه أكد الوزير الكندي تزايد اهتمام الشركات الكندية العاملة في مقاطعة البرتا بتعزيز تواجدها في أسواق دولة الإمارات والاستفادة من الفرص المتاحة في قطاعات التعليم والخدمات الصحية والصناعية وغيرها من المجالات ذات الأولوية بالنسبة لاقتصاد دولة الإمارات وإمارة أبوظبي خاصة.

وأظهر تقرير حديث أصدرته غرفة أبوظبي وجود 88 شركة كندية تعمل في إمارة أبوظبي وأن عدد الوكالات التجارية المسجلة في دولة الإمارات العربية المتحدة بلغ 78 وكالة فيما بلغ عدد العلامات التجارية الكندية المسجلة في الدولة 306 علامات.

وأشار التقرير إلى أن تسع شركات إماراتية تستثمر في كندا في قطاعات صناعة الألمنيوم وإنتاج النفط والغاز والطاقة والعقارات والموانئ والرعاية الصحية وتجارة الجملة والتجزئة.

/ ش /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/شف/ر ع/سر