مجموعة رجال الأعمال البرازيليين واتحاد الشركات المغربية توقعان مذكرة تفاهم في جولة الأعمال البرازيلية

ساو بالو، 26 تشرين الثاني/نوفمبر، 2014 / بي آر نيوزواير   — في نسختها الخامسة من جولات الأعمال، التي تمت إلى المغرب في الفترة بين 19 و24 من تشرين الثاني/وفمبر، شاركت لجنة المدراء التنفيذيين والمسؤولين البرازيليين في برنامج مكثف من الاجتماعات التجارية والدبلوماسية في مدينة مراكش المغربية. وإذ رعتها مجموعة “غروبو داريا” ونظمتها مجموعة رجال الأعمال في البرازيل، سعت جولة رجال الأعمال إلى توسيع فرص الأعمال بين البلدين. وإذ يبلغ عمرها 11 عاما، فإن مجموعة رجال الأعمال البرازيليين تتكون من ممثلي أكبر الشركات البرازيلية والمتعددة التي تعمل في البلاد. وهذه الشركات تمثل أكثر من 52% من الناتج القومي الإجمالي للبرازيل، إذ تشارك فيه عضويتها أكثر من 1,600 شركة وهي تعمل في 16 دولة في الأميركتين وأوروبا وآسيا وأفريقيا، بما في ذلك المغرب.

وفيالاجتماعات الثنائيةبين البرازيل والمغرب، شارك الوفد البرازيليفيجولات من المفاوضاتمع المسؤولين المحليين ورجال الأعمال. وقد وقع جواو دوريا الابن، رئيس مجموعة رجال الأعمال البرازيليين، والاتحاد العام للشركات المغربية، التي تترأسها مريم بن صالح-شغرون، مذكرة تفاهم في هذا الحدث. ويدعو الاتفاق إلى تبادل المعلومات والخبرات، استنادا إلى مبادئ التعاون والتنسيق، مع الاحترام الكامل لاستقلالية وتشريعات البلدين.

وبالنسبة إلى حاكم ولاية ماركوني بيريو، فإن الرحلة ستثمر عن أعمال تجارية طيبة لغوياس، التي لديها بالفعل علاقات تجارية مع أكثر من 150 بلدا. وقال المحافظ: “نرى إمكانية توسيع الشراكة في مجال الفوسفات. المغرب لديه 75٪ من احتياطيات هذا المعدن وولايتناتحتاج للأسمدة لتصحيح وضع التربة.” ووفقا للحاكم، فإن المغرب هي واحدة من الدول الأكثر تنظيما في أفريقيا، إذ يتوفر بها الأمن القانوني، والاستقرار السياسي والضرائب التنافسية.

وقام المشاركونبزيارة عمل إلى طنجة المتوسطية، برئاسة السناتور لويس هنريكي دا سيلفيرا ولويز فرناندو فورلاندو، الوزير السابق للتنمية والصناعة والتجارة، ورئيس مجموعة الأعمال أيضا. جدير بالذكر أن لدى المغرب اتفاقية للتجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي. ووفقا لعضو مجلس الشيوخ، فإن استخدام هذا الميناء له أهمية استراتيجية، بالنظر إلى أن البرازيل يمكنها الاستفادة من هذا المرفق لأن لديها اتفاقابشأن المخروط الجنوبي فقط.

وحسب تقييم فورلاندو، فإن ميناء طنجة يوفر بنية تحتية حديثة وهو معروف بسرعته. وقال إن “الحذر في ما يتعلق برسم الخطط، وكذلك الموضوعية هي السمات الرئيسية في المغرب.”

وبالنسبة إلى جواو دوريا الابن فإن “جدول الأعمال في المغرب أثمر عن 11 اتفاقية، من بينها واحدة للتعاون بين مستشفى البرت اينشتاين و والشركة المالية المغربية القابضة.” ووفقا لكلاوديو لوتنبرغ، رئيس مستشفى آينشتاين، فإنه أمر يتسم بالتحدي والسرور أيضا أن يتم الاعتراف بمستشفى في قارة حيث لدينا عدد قليل جدا من النماذج في مجال الصحة كما في أميركا اللاتينية.

معلومات الصحافة:
سي دي أن كومينيكاكاو كوربوراتيفا
روز روشا: rose-rocha@cdn.com.br
الهاتف: (11) 3643. 2952

Related Post
برنستون، نيوجيرزي، 15 كانون الأول، 2017 / بي آر نيوزواير / – – وصل مؤشر
المستشعر الحيوي 6 في 1 يحول جهاز هاتفك الجوال إلى رفيقك الصحي هسينشو، تايوان، 14

Leave a Reply