0

محمد بن راشد ونهيان بن مبارك يقدمان لكتاب ” الهند والامارات صداقة أسطورية”

محمد بن راشد / نهيان بن مبارك / تقديم كتاب .

أبوظبي في 11 مايو/ وام / أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حرص القيادة الحكيمة للإمارات وحكومتها وشعبها على الإبقاء على كل قنوات الاتصال والتعاون مفتوحةبين الهند والامارات وشعبيهما خاصة في المجالات الثقافية والخيرية والاقتصادية .

وأشار سموه إلى أنه من خلال هذه المجالات يمكن بناء علاقات سياسية طيبة مع كافة البلدان على أساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل والتعاون البناء .

جاء ذلك في تقديم سموه للكتاب الجديد الذي أصدره المركز الوطني للوثائق والبحوث بوزارة شئون الرئاسة بعنوان الهند والإمارات العربية المتحدة.. احتفاء بصداقة أسطورية للمؤلف الهندي فينو راجا موني الذي يوثق في صفحاته البالغة 259 من القطع الكبير قرونا من الصداقة التي ماتزال قائمة بين الشعبين الإماراتي والهندي .

وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إنه منذ مطلع خمسينيات القرن الماضي ودولة الإمارات ودبي بصفة خاصة تعمل على تطويرهذه العلاقات الطيبة مع الهند حتى ازدهرت الروابط الاجتماعية والتجارية وباتت العلاقات أشد قوة هذه الأيام بفضل موقع دبي الجغرافي ومينائها النشط الذي يقع بالقرب من الهند .

وأكد أن التجار في كلا البلدين أدوا دورا هاما في بناء الجسور الثقافية والاجتماعية والتجارية بين الشعبين وأن هذه التطورات جعلت الهند تتصدر التبادل التجاري والصناعي مع الإمارات إضافة إلى الصناعات غير النفطية الأخرى.

من جهته قال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع إن الكتاب يوثق تطور واستمرار تقدم علاقات الصداقة الفريدة والمتينة بين البلدين في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية حيث اصبحت الإمارات أكبر شريك تجاري للهند في منطقة الخليج .

وأوضح أن صادرات الهند الى الإمارات تشكل أكثر من 6 في المائة من إجمالي صادراتها كما أن ما يقارب 70 في المائة من صادرات الهند إلى المنطقة يمر عبر الإمارات .. مشيرا إلى أن ما يعزز العلاقات الوطيدة بين البلدين وجود جالية هندية كبرى في الدولة تعيش في سلام وتسهم في تطوير الحياة الاقتصادية.

وأكد معاليه أن الكتاب يمثل إضافة هامة لمجمل ما صدر من كتب في العلاقات بين الهند والإمارات ويوضح بجلاء كيف تواصل تلك العلاقات نموها وازدهارها .

وأعرب عن ثقته بأن الكتاب سيلقى ترحيبا وتقديرا من القراء في كل مكان كونه يرصد العلاقات الهامة بين الهند والإمارات ومدى ما تكنه كل دولة منهما للآخرى من احترام وتقدير .

وقد شغل المؤلف راجا موني منصب القنصل العام للسفارة الهندية في دبي في الفترة من عام 2007 إلى 2010م ويعتبر علامة في العلاقات الدولية..

كما إشتهر في هذه الفترة بمساهماته في دفع عجلة العلاقات بين الهند والإمارات إلى آفاق جديدة .

وأهدى إلى شعب الإمارات النسخة العربية من كتابه المدعوم بالصور والخرائط والرسوم والجداول والذي يستعرض في فصوله الخمسة وخاتمته مختلف جوانب العلاقات الوطيدة بين الهند والإمارات بدءا من جذور تاريخ العلاقات بين البلدين مرورا بالعلاقات السياسية والنشاط الاقتصادي وجوانب الطب والصحة والتعليم ووصولا الى حياة الناس فيهما.

ويقدم المؤلف تفصيلا لهذه العلاقات وشرحا لأسباب ذلك حيث يشير إلى أن الهند ومنطقة الخليج تقتسمان شواطئ بحر العرب وهذا ما زاد العلاقة متانة وقوة عبر القرون فالصلات التجارية تعود إلى أيام الحضارات المبكرة .

ويقدم نماذج من تلك العلاقات التي أشارت إليها النصوص السومرية والى امتدادها بعد ظهور الإسلام حيث يسلط الضوء على بعض المجتمعات التي قامت في ولايات هندية مثل تاميل وكارناتاكا ومالابار كما يهتم بالجالية العربية في مومباي وبرعاية ملوك الهند للعرب والمسلمين كما يورد نماذج من انطباعات العرب حول الهند.

ويتعرض الكتاب لتجارة اللؤلؤ ورموزها مثل سلطان العويس وسيف الغرير وسليمان المزروعي وغيرهم كما يتحدث عن الطوابع البريطانية الهندية التي استخدمت في منطقة الخليج في خمسينيات القرن التاسع عشر ويوثق ايضا لوصول التجار الهنود الأول الى المنطقة.

ويفرد المؤلف فصلا للعلاقات السياسية بين الإمارات والهند والزيارات المتبادلة بين المغفور لهما- بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم وزعماء الهند، واستمرار العلاقات الطيبة بين البلدين الصديقين وما تشهده من تطور ونماء في الوقت الراهن.

كما ينتقل الكتاب إلى عالم الأعمال ليستعرض الشراكة المتعددة الجوانب بين البلدين وأبرزها التي كان لها منحى اقتصاديا كما يستعرض عددا من المقالات لكبار الشخصيات التي تناولت جوانب شتى أبرزها العلاقات المستدامة والروابط القوية بين البلدين.

ويخصص الكتاب فصلا للصحة والتعليم.. مشيرا إلى أن معين الهند من المهارات والقدرة على إقامة المشاريع وإدارتها في التعليم والرعاية الصحية كان العامل المساعد الذي أضاف المزيد من الديناميكية والحداثة إلى تلك العلاقات.

ويتحدث المؤلف في الفصل الأخير من كتابه عن دور العنصر البشري الكبير في العلاقات بين البلدين لاسيما أن عدد الهنود العاملين والمقيمين في الإمارات يبلغ مئات الالاف الذين اندمجوا في النسيج الاجتماعي الإماراتي بمرور الزمن كما يورد عددا من المقالات لبعض كبار الشخصيات والمعنيين عن التسهيلات التي قدمتها الهند في الماضي لمن زارها من الإمارات.

س

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ع ا و