0

مسؤول سويسري .. قيادة الإمارات حققت استقرار ورخاء بلادها

الإمارات / سويسرا / حديث .. من جمال المجايدة.

أبوظبي في 26 نوفمبر/ وام / أكد باسكال كوشبان الرئيس السويسري الأسبق الرئيس الفخري لـ ” مجلس الصداقة الإماراتي السويسري ” .. إن القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” حققت لدولة الإمارات مزيدا من الاستقرار والنمو والرخاء الاقتصادي والازدهار الاجتماعي.

وقال المسؤول السويسري في حديث لوكالة أنباء الإمارات ” وام ” بمناسبة إحتفالات الدولة باليوم الوطني الحادي والأربعين .. إن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان أصبحت من أهم الدول في المنطقة من حيث المكانة الاقتصادية والسياسية بفضل إنجازاتها في شتي الميادين معربا عن أمله بالمزيد من التقدم والازدهار.

وأكد كوشبان أهمية استمرار الشراكة والتعاون بين البلدين لتعزيز العلاقات الثنائية وخاصة في المجال العلمي والأبحاث التقنية لتطوير مصادر المياه والطاقة المتجددة .

ومضى يقول “أنه لا يمكن تحقيق التنمية البشرية المستدامة والنمو الاقتصادي من دون المعرفة والابتكار والتكنولوجيا” .

وقال ان الإمارات وسويسرا تعتبران مصدرين رئيسيين للمعرفة والتقدم مشيرا إلى أن نتائج المناقشات والأبحاث التقديمية التي عرضت خلال الدورة الثالثة لمنتدى الصداقة الإماراتي السويسري في أبوظبي ودبي في نوفمبر الجاري كانت بمثابة الإلهام المتبادل للتكنولوجيا المتطورة والجديدة وأيضا إيجاد وسائل لمعالجة القضايا التي تهم الجانبان من حيث كيفية تمويل هذه الاستثمارات والحفاظ عليها على المدى الطويل .

وحول تطور العلاقات الإماراتية السويسرية والخطط المستقبلية .. بدأ الرئيس الفخري لمجلس الصداقة الإماراتي السويسري حديثه عن المنتدى الذي عقد في جامعة زايد بأبوظبي ودبي في الفترة من 11 إلى 13 نوفمبر الجاري مشيرا إلى أن موضوعه لهذا العام يعد واحدا من أكثر القضايا إلحاحا في القرن الحادي والعشرين ألا وهو موضوع “استدامة المياه للأجيال القادمة”.

.

وأضاف ” أن مسألة المياه تقف في وسط كل التحديات العالمية واستدامتها هو أمر أساسي بالنسبة للعالم كله” .

وقال ان دولة الإمارات تقف بشكل خاص في حالة تأهب بسبب ندرة موارد المياه العذبة نتيجة لصعوبة الظروف البيئية والجغرافية في المنطقة ومع ذلك فقد وضعت الدولة خططا واضحة لتنمية الموارد الطبيعية واستدامة المياه على رأس جدول أعمالها لتوفير مصادر جديدة وتلبية متطلبات النمو الكبير في الإمارات .

وأشار إلى أن المنتدى يركز على القضايا المتعلقة بالصناعة والأعمال والتعليم الجامعي والأبحاث والسياسة من خلال جلب مختلف الخبرات معا في إطار الشراكة والتعاون الذي يعمق ويعزز العلاقات بين سويسرا والإمارات .

وأعرب كوشبان عن أمله بمواصلة المناقسات بين البلدين بشأن القضايا الاستراتيجية في عصرنا منوها في هذا الصدد دورة العام المقبل للمنتدى الإماراتي السويسري 2013 التي ستعقد في جنيف .

وعن إنجازات المنتدى لفت إلى أن هناك ثلاث دعائم أساسية يسعى منتدى الصداقة الإماراتي السويسري إلى التركيز عليها وتحقيق النجاح فيها ألا وهي الشباب والمستقبل والمعرفة .

وقال ان الهدف من المنتدى هو تعزيز هذه الدعائم وتقديم الحلول للقضايا المطروحة باستمرار مؤكد ان “يوم البحوث الإماراتية – السويسرية” والذي وضعته ونظمته جامعة التقنية العليا في لوزان تم تخصيصه لمناقشة وإجراء البحوث المتعلقة بالطاقة والمياه والاستدامة .

ودعا الأكاديميين الشباب من الجانبين للعمل الي جانب قادة الصناعة و الهيئات والشركات الخاصة ورجال الأعمال والخبراء والمنظمات غير الحكومية أيضا لتطوير البحث العلمي وإيجاد حلول لقضايا الطاقة والمياه لمواجهة تحديات المستقبل .

وقال ” إننا نريد من خلال مجلس الصداقة الإماراتي السويسري بأن نكون مصدر إلهام للعالم حول العلاقة الثنائية الناجحة بين بلدينا من حيث المعرفة الأكاديمية والخبرة والحلول الصناعية الملموسة” .

وأشاد كوشبان بدعم سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة لمجلس الصداقة الإماراتي السويسري .. وقال ” لقد عملت جنبا إلى جنب مع سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة حيث قمنا بالعمل الجاد لتفعيل هذا المنتدى قبل ثلاث سنوات في أبوظبي وهذا العام لدي الشرف للمشاركة في أعمال الدورة الثالثة في الإمارات والتي حققت نجاحا كبيرا” .

وأكد في ختام حديثه إن العلاقات بين الإمارات سويسرا والتي تمتد لأكثر من / 40 / عاما لم تكن إقتصادية فحسب بل سرعان ما تطورت بشكل كبير في الجوانب السياسية والأمنية والمجالات الثقافية والعلمية أيضا .

ج / عب / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ج/عب/ز ا