0

مكتب تنسيق المساعدات الخارجية يحرص على تعزيز وإبراز دورالإمارات بين الدول المانحة

اليوم الوطني الـ41 / مكتب تنسيق المساعدات الخارجية / تقرير

أبوظبي في 29 نوفمبر / وام / يعمل مكتب تنسيق المساعدات الخارجية للدولة على إبراز دور دولة الإمارات و جهودها بين الدول المانحة باعتبارها جهة مانحة رئيسية من خلال توثيق المساعدات الخارجية ” الحكومية وغير الحكومية ” و تنسيق ودعم نشاطات الجهات المانحة والمؤسسات الخيرية الإماراتية.. بجانب توفير المعلومات وتقديم الاستشارات والتدريب وتطوير كوادر الدولة في مجال العمل الإنساني الدولي .. إضافة إلى بناء وتعزيز العلاقة بين الجهات المانحة والمؤسسات الخيرية الإماراتية والمنظمات الدولية المختصة.

وحقق المكتب العديد من الانجازات خلال السنوات الأربع الماضية من تأسيسه الذي جاء استكمالا لجهود الدولة في دعم قطاع المساعدات الخارجية بجانب جهود الجهات المانحة والمؤسسات الإنسانية والخيرية الإماراتية في إيصال المساعدات التنموية والإنسانية العاجلة إلى شعوب ودول العالم بالطريقة المثلى.

وأحرز مكتب تنسيق المساعدات الخارجية للدولة تقدما كبيرا في مجال توثيق المساعدات الخارجية التي تقدمها الجهات المانحة والمؤسسات الخيرية الإماراتية وتعزيز مكانة الإمارات على الصعيد الإنساني الدولي الذي أتاح المجال لتعزيز الشفافية والمساءلة .. كما عمل المكتب على تنظيم سلسلة من ورش العمل والبرامج التدريبية للجهات المانحة والمؤسسات الخيرية الإماراتية بما يضمن تبادل الخبرات وبناء القدرات.

ومن أبرز الإنجازات التي حققها المكتب في العام 2012 إطلاق تقرير ” المساعدات الخارجية الإماراتية 2011 ” .. حيث أطلق سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس المكتب التقرير الثالث ضمن سلسلة تقارير المساعدات الخارجية الإماراتية السنوية الذي يسلط الضوء على المساعدات الخارجية التنموية والإنسانية والخيرية حيث يتضمن مجموعة كبيرة من البيانات والإحصائيات التي تتيح للمتابعين والقراء الحصول على صورة واضحة عن أنشطة قطاع المساعدات الخارجية الإماراتي خلال عام 2011 .. فيما يستند التقرير إلى بيانات ومعلومات قدمتها / 34 / جهة مانحة إماراتية تمثل الجهات المانحة الحكومية وغير الحكومية والمؤسسات الإنسانية والخيرية بدولة الإمارات ومؤسسات القطاع الخاص.

وأشار التقرير إلى أن دولة الإمارات ومؤسساتها الحكومية والإنسانية والخيرية قدمت مساعدات خارجية بقيمة / 74 ر7 / مليار درهم / 11 ر2 مليار دولار/ ..استفادت منها / 128 / دولة في جميع أنحاء العالم خلال عام 2011 والتزمت بتقديم / 9 ر674 / مليون درهم / 7 ر183 مليون دولار/ خلال الأعوام اللاحقة.

وبين التقرير أن الجهات المانحة والمؤسسات الخيرية الإماراتية قدمت مساعداتها خلال عام 2011 من أجل بناء المدارس والمستشفيات والطرق والجسور ودعم برامج تحصين الأطفال والامهات بصورة واسعة وتوفير الإغاثة الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها في المناطق التي عانت من الكوارث الطبيعية المدمرة والصراعات.

من جانب آخر يقوم المكتب بشكل مستمر بتوثيق بيانات المساعدات الخارجية الإماراتية إلى الهيئات الدولية مثل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وخدمة التتبع المالي التابعة للأمم المتحدة.

وأطلق المكتب في عام 2012 النسخة الثانية من خدمة تتبع المساعدات الخارجية وهي قاعدة بيانات إلكترونية لجمع وتوثيق بيانات المساعدات الخارجية تضم بيانات المساعدات الخارجية الإماراتية من عام 2009 إلى عام 2011، وهي متوفرة على الموقع الإلكتروني للمكتب و هذه الخدمة تسهّل عملية توثيق البيانات وضمان الجودة والتحليل ونشر المعلومات..وتسمح هذه الخدمة للمستخدمين بالبحث ضمن البيانات التي تم نشرها في تقارير المساعدات الخارجية..واستخدمت هذه الخدمة لأول مرة في عملية جمع بيانات المساعدات الخارجية لتقرير عام 2011.

كما أعد المكتب وأصدر ” المعايير والدليل التوجيهي لنظام تتبع المساعدات الخارجية الإماراتية ” حيث استخدمت هذه المعايير كأساس لعملية جمع وتوثيق بيانات المساعدات الخارجية الإماراتية وتوثيقها مع كل من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وخدمة التتبع المالي التابعة للأمم المتحدة.

ونتيجة لهذا العمل قبلت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بيانات المساعدات الخارجية التنموية لدولة الإمارات وبهذا أصبحت دولة الإمارات أول دولة مانحة من غير أعضاء لجنة المساعدات الإنمائية التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والتي تقدم هذا النوع من التقارير.

ويسهم المكتب في تقديم الدعم للجهات المانحة والمؤسسات الإنسانية الإماراتية في دعم البعثات الإنسانية الإماراتية .. وذلك من خلال تزويد الجهات المانحة بتقارير مثل : “حالات الطوارئ تحت المجهر” و” موجز استجابة دولة الإمارات لحالات الطوارئ الإنسانية ” و” تقرير موجز الأوضاع الإنسانية ” .. الأمر الذي ساعد في تحديد الجهات المانحة التي تقوم بتقديم المساعدات الإنسانية والموجودة في الميدان وطبيعة المساعدات التي تقدمها إضافة إلى تحديد الفجوات وتحقيق أقصى استفادة من الموارد.

كما ساهم المكتب في إقامة العلاقات ما بين المؤسسات الإماراتية والجهات المحلية والدولية الفاعلة التي تعمل داخل البلدان التي تعاني من الكوارث وذلك بهدف زيادة فعالية عمليات الإغاثة وتفادياً لازدواج الجهود.

واستمر مكتب تنسيق المساعدات الخارجية في إقامة دورات تدريبية وورش عمل بهدف بناء قدرات المؤسسات المانحة الإماراتية والموظفين العاملين في مجال المساعدات إما بصورة مستقلة أو بالتعاون مع جهات دولية..مثل الهيئة الألمانية للتعاون الدولي و منظمة الصحة العالمية والبنك الإفريقي للتنمية والبنك الإسلامي للتنمية بجانب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ” أوتشا “.

كما استضافت بعض الجهات المانحة الإماراتية عددا من ورش العمل مثل المدينة العالمية للخدمات الإنسانية وصندوق أبوظبي للتنمية.. فيما أتاحت التدريبات وورش العمل التي أقيمت بالتعاون مع خبراء دوليين فرصة التعريف بأفضل الممارسات الدولية في هذا المجال وتبادل المعارف والخبرات العملية بين المؤسسات المانحة الإماراتية.

وغطت الفعاليات التدريبية .. موضوعات مثل نتائج منتدى بوسان الرابع رفيع المستوى حول فعالية المساعدات والدروس المستفادة من استجابة فريق الإغاثة الإماراتي للأزمة في ليبيا وإدارة المشاريع التنموية عن بعد ومشروع أسفير: الحد الأدنى من معايير الاستجابة الإنسانية إضافة إلى مشاريع البنية التحتية للرعاية الصحية في قطاع المساعدات الخارجية واستخدام دليل معايير الجودة لتقييم المشاريع التنموية والاستجابة لحالات الطوارئ، وتمويل الأنشطة الإنسانية.

وتعاون المكتب مع مدربين إماراتيين من الجهات المانحة الإماراتية في برنامج المعايير الدنيا للاستجابة للكوارث ” أسفير ” الذين كانوا قد تخرجوا من البرنامج المقدم من المكتب فيما تنبع أهمية البرنامج في أنه يسهم في تدريب ونقل الخبرات إلى الأجيال المقبلة من العاملين في مجال العمل الإنساني.

وقدم المكتب الفرصة للطلاب الإماراتيين الجامعيين للحصول على تدريب عملي في المكتب كما يعمل على توفير محتوى مختص بالمساعدات التنموية والإنسانية ضمن بعض مقررات المؤسسات الأكاديمية.

وبشأن المشاركة في المنتديات الدولية .. فقد شارك مكتب تنسيق المساعدات الخارجية للدولة في عدد من الاجتماعات والمنتديات الدولية بهدف تسليط الأضواء على مساهمات الدولة في مجال المساعدات الخارجية من بينها .. مؤتمر فعالية المساعدات بوسان في كوريا الجنوبية و شبكة المعلومات الإقليمية الإنسانية في الكويت و بعثة الشراكة الإنسانية لمنطقة الساحل في أفريقيا بجانب المشاركة في أعمال اجتماع المراجعة ” المنتدى ” السنوي للمنسقين الإنسانيين في مونترو في سويسرا.

وقام المكتب بالتعاون مع شبكة تقييم التنمية التابعة للجنة المساعدات الإنمائية في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية و البنك الإسلامي للتنمية و البنك الأفريقي للتنمية على إصدار النسخة الصادرة بثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية من ” معايير الجودة لتقييم التنمية “.

وهذه المعايير تأتي تلبية للحاجة لوجود مواد مختصة بالتقييم باللغة العربية حيث أن ترجمة هذه المعايير تساهم في تحسين الممارسات المتبعة في عمليات التقييم في الدول العربية في مجال تشجيع التنمية والحد من الفقر..وتعتبر ” معايير الجودة لتقييم التنمية ” دليلا إرشاديا اتفق عليه عالميا للممارسات السليمة المتعلقة بتقييم البرامج والسياسات التنموية.

وطبق المكتب معايير الجودة في جميع عملياته منذ إنشائه وذلك من أجل الوصول إلى أعلى المعايير في جميع جوانب عمله.

ويوجد لدى المكتب فريق للتميز يقوم بالتأكد من هذه المعايير يتم تطبيقها في العمليات اليومية في المكتب.. وكجزء من رحلة التميز قدم المكتب طلبا للحصول على شهادة / أيزو 9001: 2008 / وحصل رسميا على الشهادة في شهر ديسمبر 2011.

وأسس المكتب برنامجا يعنى بالمسؤولية الاجتماعية، حيث يقوم البرنامج بتشجيع الموظفين على التطوع بهدف دعم مشاريع ومبادرات خيرية تفيد المجتمع. كما قدم البرنامج عدة فرص للموظفين لتنظيم مشاركتهم في المبادرات. وقد قام الموظفون بدعم نشاطات خيرية وثقافية، ومشاريع خيرية، والعمل على تقليل حجم التلوث التي تنتج عن المكتب من خلال إعادة التدوير، وتطبيق مبادرة التقليل من انبعاث الكربون والمشاركة في التدريب والتعلم.

ح / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/ز ا