‫أكبر هيئة خيرية إندونيسية، أكسي سيبات تانغاب ترسل 1000 طن من الأرز للاجئين السوريين

  • بعد إرسال 2000 طن من الأرز إلى غزة في وقت سابق هذا العام، تواصل سفينة أكسي التركيز على مساعدة اللاجئين في المناطق المتأثرة بالحرب
  • للتبرع أو لمعرفة كيفية المشاركة في هذا المجهود، يرجى زيارة https://أكسي سيبات تانغاب.id/en/donasi

باندا آتشيه، إندونيسيا، 17 نيسان/أبريل، 2018 / بي آر نيوزواير / — أوصلت هيئة أكسي سيبات تانغاب الإندونيسية  Aksi Cepat Tanggap (ACT)  40 حاوية من مساعدات الطواريء للسفينة الخيرية التي حملت 1000 طن من الأرز للاجئين السوريين يوم 15 نيسان/أبريل، 2018. وقد تم شحن هذه الحاويات من مسجد بيت الرحمن في باندا آتشيه إلى ميناء بيلاوان في ميدان لتتجه إلى تركيا حيث تم منح اللاجئين السوريين حماية مؤقتة. وقد تم التبرع بهذه المساعدات من قبل المواطنين الإندونيسيين وتم شراؤها من المزارعين في باندا أتشيه، إذ أن الإقليم الذي يعرف ب برندا مكة ينتج عادة كميات فائضة من الأرز.

وستبحر السفينة في 21 نيسان/أبريل من ميناء بيلاوان في ميدان. وقال رئيس مجلس إدارة أكسي سيبات تانغاب، أحيو الدين، في تصريحاته الافتتاحية “سيتم إرسال هذه الشحنة إلى اللاجئين السوريين عبر تركيا. من بين الـ 12.5 مليون لاجيء سوري، هناك حوالي 3.5 مليون منهم في تركيا. وبالتالي، من المهم التعاون مع تركيا في مساعدة هؤلاء اللاجئين.” ومن المتوقع أن تصل السفينة إلى تركيا في غضون شهر.

واختتم الحدث بالصلاة وإطلاق قافلة المساعدات إلى ميناء بيلاوان من قبل رئيس بلدية باندا آتشيه، وأمين الله، والدة حاكم إقليم نانغره آتشيه دار السلام، ورئيس منظمة أكسي سيبات تانغاب، أحيو الدين، برفقة العلماء والآلاف من سكان أتشيه الذين رفعوا أعلام إندونيسيا وتركيا.

في هذا الحدث، حضر عدد من علماء المسلمين الإندونيسيين من آتشيه إلى بابوا لإلقاء الخطب، بمن في العالم السعودي الذي هو الآن مواطن إندونيسي، الشيخ علي جبير، والزعيم الديني في آتشيه  تينغكو يوسف أيه وهاب؛ نائب الجمعية الاستشارية لعلماء آتشيه، تينغكو أتش فيصل علي؛ إمام جاكرتا الأستاذ هيريوي بو، أل سي، وإمام بابوا، الأستاذ فضلان.

وأعرب الشيخ علي جبير عن سعادته بحضور حفل توديع السفينة الإنسانية، التي ستوصل 1000 طن من الأرز إلى اللاجئين السوريين الذين يعيشون أوضاعا صعبة.

وقال الباحث المولود في المدينة المنورة: “إن توزيع 1000 طن من الأرز سيكون بداية الازدهار لآتشيه، وحتى الرخاء للأمة الإندونيسية. يمكن لتركيا أن تزدهر بسبب سخائها تجاه اللاجئين السوريين، وسوف تزدهر آتشيه أيضا بعد إرسال 1000 طن من هذا الأرز لهم.”

جدير بالذكر انه في غضون عامين، وزعت أكسي سيبات تانغاب أكثر من 5000 طن من الأرز والمعدات الطبية في المناطق المتضررة من الحرب في جميع أنحاء العالم مثل ميانمار والصومال وغزة وسوريا.

وحاليا، وعلى المستوى العالمي، تواصل أكسي سيبات تانغاب تطوير شبكات في شكل أشخاص ممثلين لها لإعداد مكاتب لأكسي سيبات تانغاب في الخارج. ووصلت أنشطة البرنامج العالمية إلى 43 دولة في جنوب شرق آسيا وجنوب آسيا والشرق الأوسط وإفريقيا والهند الصينية وأوروبا. ويبدأ مجال عمل أكسي سيبات تانغاب في كل مأساة إنسانية في مناطق مختلفة من العالم مثل الكوارث الطبيعية والجوع والجفاف والنزاعات والحروب، بما في ذلك قمع الأقليات في مختلف البلدان.

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/677273/Aksi_Cepat_Tanggap.jpg

Related Post